وقع نادي ترجي أرزيو لكرة اليد، مساء أول أمس، اتفاقية استضافته للبطولة العربية لأندية اللعبة، مع الاتحاد العربي لكرة اليد، خلال ندوة صحفية عقدت، بقاعة فندق “مرمارة” بحي العثمانية بوهران، بحضور رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة اليد، الحبيب لعبان، الذي ناب عن رئيس الاتحاد العربي في التوقيع على هذه الاتفاقية، بصفته عضوا في المكتب التنفيذي للهيئة العربية، بعدما تعذر على المسؤول العربي التنقل إلى الجزائر، كما كان مقررا في السابق، على خلفية الأزمة الصحية العالمية التي سببها فيروس “كورونا” .

اتفاقية ترسيم منح ترجي أرزيو، شرف تنظيم الطبعة المقبلة للبطولة العربية للأندية، وقعها عن الجانب الجزائري بن موسى أمين رئيس نادي ترجي أرزيو، والحبيب لعبان عن الاتحاد العربي، وبحضور رئيس دائرة أرزيو عبد العزيز عزالدين، ورئيس المجلس الشعبي البلدي لمدينة أرزيو عمر مجاهد، والأمين العام للجنة تنظيم ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022 بوهران عبد القادر معطى الله، ومدير الشباب والرياضة لولاية وهران ،ياسين سيافي.

لحبيب لعبان: تنظيم البطولة كان حلما كبيرا وسنعمل على كسب اللقب

وفي الندوة الصحفية، أكد الحبيب لعبان، رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة اليد، تأجيل موعد هذه البطولة العربية إلى شهر مارس 2022، بعدما كانت مقررة في أكتوبر القادم، “وهذا لمنح مزيد من الوقت لمختلف الاتحادات العربية، ومنها الاتحادية الجزائرية لتحديد هوية ممثليها في هذا الموعد العربي، وللمنظمين للاستعداد أكثر”. وتحدث ممثل الاتحاد العربي عن الاستعدادات لهذه البطولة العربية، والطموحات الجزائرية في الظهور بصورة ممتازة تنظيميا وفنيا، كون البطولة محطة تجريبية للحدث الرياضي الكبير، التي تستضيفه مدينة وهران العام القادم (2022)، والمتمثل في الطبعة الـ19 من ألعاب البحر الأبيض المتوسط، وقال في هذا الشأن:

“مشاركتنا في هذه البطولة العربية، لن تكون من أجل المشاركة فقط، بل  لكسب لقبها، وسنعمل كل ما بوسعنا للإبقاء كأس البطولة بالجزائر، لذا على الجميع العمل في هذا الاتجاه لبلوغ هذا الهدف”، وأضاف: “تنظيم البطولة العربية، كان حلما كبيرا راود نادي ترجي أرزيو، ونحن سرنا معه فيه، واليوم بدأ يتجسد هذا الحلم بالإمضاء على عقد تنظيمها، كما هو انطلاق للعمل الجدي للفريق والمنظمين، حتى تخرج بطولة ناجحة ومشرّفة للجزائر وكرة اليد الجزائرية”.

وأشاد لعبان بالهياكل الرياضية التي تتوفر عليها ولاية وهران، والتي قال عنها بـ”أنها مفخرة للرياضة الجزائرية”، وواصل:

“المنشآت الرياضية التي تتوفر عليها ولاية وهران، بحجم يتيح لها استضافة بطولات عالمية، ونفس المنشآت الموجهة للألعاب المتوسطية، هي نفسها التي ستحتضن البطولة العربية لكرة اليد، وبنفس المنظمين، وعليه نحن مرتاحون من هذا الجانب”. ولمح لعبان، إلى إمكانية إعادة التفكير في هوية ممثلينا في البطولة العربية، من باب حيازة على أفضلها، والقادرة على تحقيق الهدف المسطر، وهو نيل اللقب العربي، خاصة بعد التذبذب الذي شهدته بطولة هذا الموسم ، وتأخير موعد الحدث العربي إلى شهر مارس 2022.

بن موسى: مطمئنون بتوقيع الاتفاقية ودعم السلطات العمومية

من جهته، شكر أمين بن موسى، رئيس ترجي أرزيو، الاتحاد العربي على منحه شرف استضافة البطولة العربية للأندية العربية، داعيا الجميع إلى دعم مشروع التنظيم، وأضاف: “سنسعى إلى تنظيم طبعة مميزة في حضور أكبر الأندية العربية، لكن بتظافر جهود الجميع، هذا حلم الجزائر، وليس ترجي أرزيو الذي جرى وراءه لسنتين إلى أن قبضنا عليه بتوقيع هذه الاتفاقية، نحس بفخر واطمئنان، بتوقيع عقد التنظيم، وبوقوف السلطات العمومية إلى جانبا، وهو ما يحفزنا على الاجتهاد للنجاح في التنظيم، وتقوية تعدادنا حتى نكون في مستوى الحدث”.

سيافي: نتوفر على مقومات النجاح في تنظيم الحدث العربي

دعم السلطات العمومية، أكد عليه ياسن سيافي لدى تدخله بالمناسبة، الذي اعتبر توقيع الاتفاقية انطلاقة ترويجية لألعاب البحر الأبيض المتوسط: “وصلنا إلى المسار الأخير، وهي عملية نوعية، وإضافة ممتازة للتنظيم بصفة عامة، ونتوفر على كل مقومات تنظيم مواعيد ناجحة، واستقبال ضيوفنا العرب في أحسن الظروف، والمفرح أننا نحوز على فريق بسقف طموح كبير”.

معطى الله: كرة اليد الجزائرية أعطت الكثير وتستحق الدعم

ونفس الدعم، تلقاه منظمو البطولة العربية من لجنة تنظيم ألعاب البحر المتوسط القادمة، ممثلة في أمينها العام عبد القادر معطى الله، الذي قال: “كرة اليد أعطت الكثير للجزائر، وتستحق أن تعود إلى الواجهة عربيا أولا، وعليه لجنة تنظيم الألعاب المتوسطية مستعدة خدمة هذا التطلع، الذي سيعطي نفسا جديدا للعبة في الجزائر ، ودعم جهود المنظمين ، ونحن سعداء جدا بالتواجد معكم، وباستضافة هذه البطولة العربية”.