أعلن نادي المجمع الرياضي البترولي لكرة اليد (رجال)، انسحابه من دورات اللقب لبطولة القسم الممتاز للموسم 2019-2020، المقررة استئنافها يوم غد الثلاثاء 15 يونيو  “لأسباب مالية”.

وصرح رئيس المجمع البترولي جعفر بلحوسين قائلا: “نعاني حاليا من أزمة مالية خانقة منذ عدة أشهر. هذه الوضعية دفعتنا بكثير من المرارة إلى الإعلان عن انسحابنا من دورات اللقب لأننا لن نستطيع تحمل مصاريف البروتوكول الصحي”.

ويعتبر هذا القرار مفاجأة لمتتبعي الكرة الصغيرة باعتبار النادي “البرتقالي” التابع لأكبر مجمع نفطي في إفريقيا هو قاطرة كرة اليد الجزائرية، حيث تعد عناصره نواة المنتخب الوطني الأول.

وأضاف: “إلى حد الدقيقة التي أحدثكم فيها لم نستلم أي سنتيم من سوناطراك (الشركة المالكة) في حين انطلاق الدورة سيكون يوم غد الثلاثاء. في انتظار ذلك وإذا انفرجت الأزمة نحن جاهزون للتراجع عن قرارنا. غير ذلك نحن مضطرون للغياب عن بقية منافسة هذا الموسم”.

وبهذا يكون المجمع البترولي ثاني ناد من القسم الممتاز يعلن انسحابه بعد فريق شباب برج بوعريريج الذي وجه يوم الأربعاء الفارط رسالة إلى الاتحادية الجزائرية لكرة اليد عبر حسابه الرسمي على الفايسبوك لمشاكل مالية أيضا.

قبل أن يعود فريق الهضاب العليا عن قراره بعد تدخل مديرية الشباب والرياضة لولاية برج بوعريريج إثر تعليمات من الوالي لتمويل جزئي للنادي “البرايجي” قصد المشاركة في دورة اللقب الأولى بالجزائر العاصمة وبالتالي الدفاع عن لقبه.

و قررت الهيئة الفيدرالية مواصلة موسم 2019-2020 بعد حصولها على الضوء الأخضر من وزارة الشباب و الرياضية لاستئناف المنافسة من أجل منح لقب البطولة عبر ثلاث دورات برمجت في 15-16 يونيو و 25-26 يونيو و أخيرا 3-5 يوليو.

وتم توقيف بطولة القسم الممتاز (رجال) عقب إجراء الجولة الثالثة عشرة يوم 13 مارس 2020. و كان فريقا مولودية باتنة و شباب برج بوعريريج يتصدران المجموعة الأولى، فيما يحتل فريقا المجمع البترولي و أمل سكيكدة صدارة المجموعة الثانية.