تقام الجمعية العامة الانتخابية لرابطة ولاية الجزائر للدراجات، في الفاتح فبراير الداخل، والتي كانت مقررة أمس الثلاثاء.

وأوضح المصدر أن “الجمعية العامة الانتخابية ستجرى ابتداء من الرابعة مساء، بالقاعة متعددة الرياضات -مختار عريبي- بالأبيار (الجزائر العاصمة)” مرجعا عدم إمكانية تنظيمها يوم أمس (الثلاثاء) إلى “تأخر تسلم الموافقة من قبل مديرية تسوية القضايا العامة”.

ويعد لحسن بقاق، عضو المكتب التنفيذي لرابطة الجزائر للدراجات، المرشح الوحيد لشغل منصب الرئيس، حيث كان الشخص الوحيد الذي قدم ملفا كاملا وفي الآجال القانونية.

وكانت رابطة ولاية الجزائر قد عقدت جمعية عامة الانتخابية اولى يوم 9 يناير الحالي، بانتخاب مسعود داود، مجددا على رأس الرابطة للعهدة الأولمبية 2021- 2024، إلا أن وزارة الشباب والرياضة قررت إلغاءها، حيث تمت دعوة الهيئة الرياضية الولائية إلى تنظيم جمعية عامة انتخابية جديدة مع احترام القوانين المعمول بها، معتبرة أن داود لا يحق له الترشح من جديد.

و كان داود قد خسر حقه في الترشح بسبب معاقبته لمدة ستة أشهر من قبل الاتحادية الجزائرية للدراجات، حيث أن القوانين المعمول بها لا تسمح للمرشحين المعاقبين لمدة تفوق 3 أشهر من الترشح للانتخابات.

هذه النقطة غفل عنها أعضاء الجمعية العامة يوم 9 يناير الماضي عند انتخاب مسعود داود لعهدة جديدة من 4 سنوات على رأس رابطة الجزائر للدراجات (2021-2024).

ودفعت هذه الوضعية بالاتحادية الجزائرية للدراجات بإبلاغ الوصاية من خلال تقديم تقرير مفصل و المطالبة بتصحيح الوضع واحترام القوانين المعمول بها.

وكان لحسن بقاق مرشحا لتولي منصب في المكتب التنفيذي للرابطة والعمل مع مسعود داود في عهدته الجديدة، لتتغير الأمور ويجد نفسه المرشح الوحيد لرئاسة الهيئة الولائية بعد الغاء الانتخابات الاولى.