أعلن وزير الشباب والرياضة, سيد علي خالدي, يوم الخميس من تيبازة عن تخصيص هياكل رياضية تابعة بمركز تجميع النخب الوطنية لصالح ست اتحاديات رياضية أولمبية.

وأوضح الوزير في تصريح صحفي, ختاما لزيارة عمل قادته رفقة كاتبة الدولة المكلفة بالنخب الوطنية سليمة سواكري إلى ولاية تيبازة, أنه “تقرر تخصيص ست قاعات رياضية لصالح إتحاديات رياضية أولمبية بهدف ضمان تحضيرات أمثل للنخب الوطنية التي تنتظرها مواعيد رياضية هامة”.

وأضاف أن زيارة اليوم سمحت له بالوقوف على واقع وآفاق قطاع الرياضة والشباب وإضفاء الديناميكية اللازمة لرياضة النخبة التي تستعد لخوض غمار عديد المنافسات على غرار العاب البحر الأبيض المتوسط المزمع تنظيمها شهر يونيو 2022.

وأشار الوزير إلى أن “زيارة اليوم كللت بجملة من القرارات, أبرزها تخصيص ست قاعات انجزت وفق معايير دولية لفائدة ست اتحاديات اولمبية مع إعطاء تعليمات صارمة بضرورة الانتهاء من أشغال مركز فوكة لتجميع النخب الوطنية قبل نهاية السداسي الأول من السنة الجارية, علما أن نسبة تقدم الأشغال فيه تفوق ال80 بالمائة”.

ويتوفر مركز تجميع الرياضيين الذي انطلقت أشغال إنجازه سنة 2012 بغلاف مالي يقدر بأزيد من 2ر2 مليار دج على 11 قاعة رياضية متخصصة لصالح تخصصات اولمبية مختلفة على غرار المصارعة ورفع الأثقال والكاراتي

والجيدو وتنس الطاولة والتايكواندو, فضلا عن مسبح شبه اولمبي 50 متر وميدان كرة قدم بعشب طبيعي وعدد من ميادين كرة السلة وكرة اليد وكرة الطائرة وقاعة محاضرات وفندق بسعة 120 سرير وغيرها من الهياكل الأخرى.

من جهة أخرى, أشرف وزير الرياضة والشباب رفقة كاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة من مدرسة ابتدائية بمدينة خميستي بتيبازة على الإطلاق الرسمي لمبادرة تدعيم المؤسسات التربوية بالعتاد واللوازم الرياضية قبل تعميمها على جميع أنحاء التراب الوطني.



ويتعلق الأمر بمبادرة بتوزيع عتاد رياضة على 100 مدرسة ابتدائية بولاية تيبازة, حسب السيد خالدي, الذي أكد على ضرورة إدراج المدارس الواقعة بمناطق الظل في البرنامج تجسيدا لتعليمات الحكومة الرامية لتشجيع الرياضة المدرسية.

ولتشجيع العمل التشاركي في تسيير هياكل قطاع الشباب وترقية أداء الحركة الجمعوية, اشرف الوفد الوزاري على إمضاء اتفاقية تقضي بوضع تحت تصرف رابطة الأنشطة العلمية, مركز الترفيه العلمي بوسط مدينة تيبازة قبل أن تختتم الزيارة بتدشين ملعب بلدي (شعب إصطناعي) بسيدي أعمر بسعة 2.000 متفرج.

من جهتها, وصفت كاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة, سليمة سواكري, الهياكل الرياضية التي تمت زيارتها اليوم ب”المكسب الهام الذي لم يكن في وقت سابق متاحا أمام الرياضيين”.

ودعت في هذا السياق رياضيي النخبة إلى تفجير طاقاتهم وشتى مواهبهم, مبرزة أن الدولة “ملتزمة بتوفير جميع الظروف من أجل تحضير جيد لشتى المنافسات”.

للاشارة, فقد زار الوفد إلى جانب مركز تجميع النخب الوطنية بفوكة, حقل الرماية بأعالي جبل “شنوة” الذي يعد مركزا دوليا يحتضن منافسات قارية ودولية في هذا التخصص.