أكد وزير الشباب والرياضة, سيد علي خالدي, يوم الثلاثاء, ان هيئته الوزارية لم تتلق أي مراسلة من طرف اللجنة الدولية البرالمبية حول موضوع إقصاء كلا من رئيس الاتحادية الجزائرية لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة و أعضاء مكتبه التنفيذي, في نوفمبر الفارط بسبب “سوء التسيير”.

و أوضح الوزير حول فرضية تلقي الوصاية لمراسلة من طرف اللجنة الدولية البرالمبية حول قضية إقصاء رئيس اتحادية ذوي الاحتياجات الخاصة : “لم نتلق أي قرار ولا بيان من طرف اللجنة الدولية لذوي الهمم حول هذا الموضوع”.

و أضاف خالدي على هامش نشاط مخصص للشباب بالمركب الأولمبي “محمد بوضياف” بالجزائر العاصمة, أن “قرار إقصاء المكتب السابق ورئيس اتحادية ذوي الاحتياجات الخاصة, جاء على خلفية تقرير المفتشية العامة التابعة للوزارة”, وهو القرار الذي تلقاه “رياضيو ذوي الهمم العالية بصدر رحب”.

من جهتها, افادت الهيئة الفيدرالية أن “أحد الأعضاء المقصيين قد تقدم بشكوى لدى اللجنة الدولية البرالمبية والتي بعثت بدورها بمراسلة للاتحادية الجزائرية تستفسر عن وضعيتها الحالية”.



وعينت الوزارة نور الدين نمر على رأس المكتب المسير المؤقت للهيئة المعنية, عقب إقصاء رئيس الاتحادية, محمد حشفة, رفقة أعضاء مكتبه بسبب “سوء التسيير”.

ويأتي قرار إقصاء محمد حشفة ومكتبه التنفيذي, في اطار زيارات المراقبة والتفتيش التي تقوم بها المفتشية العامة تحسبا لتجديد الهيئات الرياضية لاحقا.

وحسب وزارة الشباب والرياضة, فإن المكتب المسير “يتكفل بتسيير الشؤون الحالية وضمان سيرورة نشاطات الاتحادية الجزائرية لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة الى غاية نهاية العهدة الاولمبية”.