شدّد اللاعب الدولي الجزائري رامي بن سبعيني على أنه يحترم دينه الإسلامي، ولم يُفطر في المقابلات الرسمية التي خاضها مع فريقه بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني في شهر رمضان الفضيل الحالي.
قال رامي بن سبعيني إنه وجد صعوبة كبيرة في شهر رمضان الفضيل للعام الجاري، بِسبب استمرار مخاطر جائحة «كورونا»، والإجراءات الصحية الصارمة المتّبعة في نادي بوروسيا مونشنغلادباخ والبطولة الألمانية بِصفة عامّة.
وأوضح مدافع «الخضر» في مقابلة صحفية نشرها موقع فريقه بوروسيا مونشنغلادباخ،  أن الكفّ عن الأكل والشرب وخوض المقابلات العالية المستوى الفني والتدريبات الشاقة والتقيّد بِبعض التدابير الصحّية، ليس في متناول الجميع. وأشار إلى أنه تعب كثيرا طوال شهر رمضان الفضيل.
وخاض بن سبعيني 4 مقابلات مع فريقه بوروسيا مونشنغلادباخ في البطولة الألمانية شهر رمضان، استهدفت تحسين ترتيب النادي والصراع على مركز يسمح له بِخوض رابطة أبطال أوروبا في الموسم المقبل.
لكن الدولي الجزائري استطرد، وقال إنه مسلم ويُسعده تحمّل الأعباء التي يتطلّبها الشهر الفضيل.
وعن عيد الفطر المبارك، قال ابن قسنطينة إن الاحتفال كان متواضعا بِغرفته حيث يُقيم، رفقة زميله المسلم المدافع إبراهيما طراوري من غينيا كوناكري.
وبِخصوص إجباره رفقة زملائه في الفريق هذا الموسم على المكوث في المنزل وتفادي الخروج إلا للضرورة  قال رامي بن سبعيني، إنه يحترم قرارات اتحاد الكرة الألماني والسلطات الصحية بِهذا البلد، لما طالبت بِتخصيص فنادق لإقامة لاعبي «البوندسليغا» بِصفة جماعية، مع تشديد الإجراءات الطبية، تفاديا لِتفاقم الإصابات بِفيروس «كورونا». عِلما أنه قبل تفشّي الجائحة، كان اللاعبون يعودون إلى أهلهم بعد خوض المقابلات أوالتدريبات.
وبقيت لِرامي بن سبعيني مباراة واحدة في البطولة الألمانية، بِتاريخ 22 من ماي الحالي. ثم يعود بعدها إلى أرض الوطن، للمشاركة مع «محاربي الصحراء» في 3 مقابلات ودّية أمام موريتانيا ومالي وتونس، في 3 و 6 و 11 من شهر جوان المقبل، على التوالي.