فاز فريق مانشستر سيتي الإنجليزي في المباراة النهائية على فريق توتنهام هوتسبر ليحرز “كأس كاراباو” للعام الرابع على التوالي، معادلا الرقم القياسي الذي سجله ليفربول بين عامي 1981-1984.

وكان على مانشستر سيتي أن يتحلى بالصبر في المباراة، التي سيطر عليها بنسبة 68 في المئة، إذ أحرز لاعبه الفرنسي إيمريك لابورت الهدف في الدقيقة 82 من المباراة،في حين حصل النجم الجزائري رياض محرز على لقب “رجل المباراة” بعد الأداء الرائع الذي قدمه في هذه المباراة النهائية.

وحقق مانشستر سيتي الفوز في الدقيقة 82، عندما نفذ نجم وسطه كيفين دي بروين ركلة حرة، قابلها المدافع الفرنسي لابورت برأسه في الشباك.

وقال رجل المباراة، رياض محرز “كانت مباراة صعبة، كنا نعلم أنها ستكون كذلك. بقينا مركزين، واصلنا السيطرة وتمرير الكرة، ثم سجلنا الهدف. أعتقد أننا استحقينا الفوز اليوم. لقد حصلنا على الكأس مرة أخرى ونحن سعداء للغاية. أحدث المشجعون فرقا كبيرا – من الجيد جدا استعادتهم. حتى مع 8000، كان الأجواء رائعة”.

وبهذا الفوز بكأس كاراباو، يحرز مانشستر سيتي أول ألقابه هذا الموسم، بعدما ظفر بـكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، إثر فوزه مساء الأحد على توتنهام بهدف نظيف، في النهائي الذي أقيم على ملعب “ويمبلي” بحضور نحو 4 آلاف متفرج.