رضخت إدارة شباب باتنة لتهديدات اللاعبين، بتصعيد لهجتهم ومقاطعة اللقاء القادم أمام جمعية الخروب، على
خلفية التماطل في تسوية وضعيتهم المالية، حيث سارعت إلى تسديد منحة الفوز على دفاع تاجنانت والمقدرة
بثلاثة ملايين، سعيا منها لتجنب أزمة جديدة وسط الفريق، وفتح جبهة من الخلاف مع رفقاء الهداف بوخليفة.
ومع ذلك، لم تهدأ الأمور في بيت الكاب، بعد إقدام أعضاء الطاقم الفني على طرح انشغالهم أمام الرئيس زغينة،
والمتعلق بإقصائهم من علاوة التعادل في خنشلة التي استفاد منها اللاعبون دون سواهم، وهو ما أحرج الإدارة التي وعدت بتدارك الأمر في الأيام القادمة، ولو أن ذلك لم يقنع المدرب بوغرارة ومساعده عريبي، وكذا مدرب الحراس.
إلى ذلك، شدد مدرب الفريق على ضرورة حضور اللاعبين لحصة الاستئناف، المقررة ظهيرة يوم الجمعة بملعب
سفوحي، استعدادا لموقعة «لايسكا»، في وقت ينتظر أن يستعيد الكاب خدمات وسط الميدان رمزي مواس بعد
تعافيه من إصابته، عكس اللاعب عوف الذي سيضاف إلى قائمة الغائبين ويلتحق بزميله مساعدية في العيادة، فيما
يواصل بيطام عيسى التدرب على إنفراد، على أمل اندماجه مع المجموعة وعودته للتشكيلة الأساسية في أقرب
وقت.