يختتم صباح اليوم، شباب باتنة تربصه التحضيري بسطاوالي بمواجهة اتحاد البليدة، في آخر مباراة ودية له، قبل تسريح اللاعبين ومنحهم راحة على أمل العودة إلى أجواء التدريبات يوم الثلاثاء، بملعب سفوحي لاستكمال التحضيرات.
وتعد هذه المقابلة التي سيحتضنها ملعب براكني، الرابعة في برنامج الطاقم الفني بعد وداد بوفاريك واتحاد الحراش، ثم رائد القبة أين تفوق الكاب بنتيجة (1 ـ 0) حمل توقيع خالدي، وهو ما أبدى بشأنه المدرب مراد رحموني ارتياحه، للتحسن الذي طرأ على التشكيلة، فضلا عن المزاحمة والتنافس بين اللاعبين على المناصب.
وحسب مدرب الشباب، فإن الطاقم الفني نجح في الوقوف على إمكانيات جميع اللاعبين، من خلال منحهم فرصة المشاركة في اللقاءات الودية، عدا إسلام صلاح الذي ظل يخضع لبرنامج تدريبي خاص، تحت إشراف المحضر البدني، نظرا لالتحاقه المتأخر، معربا عن أمله في التخلص من الهفوات والثغرات في المرحلة الأخيرة، التي ستطبعها على الأقل ثلاث وديات، تمكن من ضمان واحدة منها أمام مولودية قسنطينة.
ويرى رحموني بأن تربص سطاوالي، سمح له بالخروج بعديد الإيجابيات والاقتراب من وضع معالم التشكيلة الأساسية، مع الكشف عن بعض المواهب على غرار الحارس الشاب خلوط وخالدي، موضحا

بقوله:» أعتقد بأن الفريق في الطريق الصحيح، وهو في تحسن مستمر، ما جعلنا نكتفي بهذا التعداد دون تدعيميه في فترة الانتقالات الاستثنائية».
 على صعيد آخر، قررت إدارة الفريق الاستنجاد بالسلطات الولائية، لأجل إيجاد مخرج لديون لجنة المنازعات، التي باتت تهدد تأهيل المستقدمين الجدد، في ظل إفلاس خزينة النادي والحجز المفروض على الرصيد منذ عدة أشهر، في وقت دق الرئيس زغينة ناقوس الخطر، ملوحا بالانسحاب من البطولة، التي لا يمكن لفريقه خوضها بتشكيلة الرديف على حد تعبيره.