طالب الدكتور ياسين زرقيني، رئيس اللجنة الطبية بالاتحاد الجزائري لكرة القدم، جميع الفاعلين في محيط كرة القدم، وخاصة الذين يتحملون مسؤولية الإشراف على اللاعبين، مهما كانت أعمارهم أو رتبتهم، بالاهتمام بطب كرة القدم.

ودعى زرقيني في تصريحات نقلها الموقع الرسمي للاتحاد الجزائري، كل الفاعلين في كرة القدم، إلى التحلي بالحيطة والحذر، وأخذ العبرة من الحادثة التي تعرض لها الدنماركي كريستيان إريكسن، الذي انهار على أرض الملعب في مواجهة فنلندا في الجولة الأولى من يورو 2020.

وأضاف: “ما حدث للاعب الدنماركي أمر محزن وصادم، خاصة بالنسبة للمشاهدين وزملائه وحتى خصومه، لكنه لم يكن مفاجئًا لنا لأنه كان سكتة قلبية حدثت خلال مباراة عالية المستوى”.وتابع: “لقد تمكن المنظمون الذين تم إعدادهم جيدًا، من إنقاذ حياة هذا اللاعب نظرًا لسرعة التدخل أولاً، ثم بسبب كفاءة أطباء الطوارئ والمسعفين، وأخيرا لوجود معدات متخصصة ومتطورة، مما جعل عملية إنقاذه ممكنة”.وواصل رئيس اللجنة الطبية بالاتحاد الجزائري: “في طب كرة القدم عليك أن تستعد لهذا النوع من المواقف، وهذا أمر أساسي حتى نتجنب قدر الإمكان الموت المفاجئ في الميدان بسبب السكتة القلبية”.

وأكد أن إجراء فحوصات القلب لجميع اللاعبين في أي نشاط في كرة القدم، وتكوين فرق الإنقاذ وتجهيزها بشكل صحيح، إضافة إلى تنظيم عملية الإنقاذ بشكل صحيح على أرض الملعب، كلها عوامل تساعد على إنقاذ اللاعبين من السكتة القلبية.