مع بداية العد التنازلي لمواجهة الجولة الخامسة عشرة من البطولة والتي ستستقبل فيها مولودية وهران هذا السبت نادي بارادو ، بات التحكيم الهاجس الأكبر «للحمراوة» في هذه المواجهة المهمة ، حيث أن مخاوف الطاقم الفني واللاعبين والمسيرين وكذا الأنصار كلها من التحكيم بالنظر للعديد من الإعتبارات وكذا السوابق . 
  هذا وكان لمولودية وهران العديد من السوابق مع التحكيم في مواجهاتها الأخيرة مع نادي بارادو ، سواء بالعاصمة على غرار مواجهة ذهاب الموسم ما قبل الفارط والخسارة بنتيجة (3-2) بعد إهداء ضربتي جزاء للباك من طرف الحكم بوزرار آنذاك ، أو حتى في وهران وآخرها الموسم الفارط مع الحكم نسيب والذي أهدى بارادو النقاط الثلاثة . وما زاد من مخاوف «الحمراوة» من التحكيم في مواجهة هذا السبت أمام نادي بارادو ، هو استفادة المنافس من العديد من الهدايا التحكيمية منذ بداية الموسم ، على غرار ما حدث في مواجهة المدية الأخيرة أو حتى في المواجهة التي سبقتها في بلعباس ومواجهات أخرى للباك كان فيها التحكيم محل انتقاد شديد من المنافسين . وفي ظل المخاوف الكبيرة من التحكيم في مواجهة نادي بارادو ، باتت الكرة في مرمى إدارة الرئيس محياوي الطيب التي تبقى مجبرة على التحرك والدفاع عن حق النادي قبل وقوع الكارثة ، وذلك بمراسلة اللجنة المركزية للتحكيم والتنديد مسبقا وكذا التحذير من أي سيناريوهات مفاجئة قد تدفع المولودية ثمنها . على صعيد آخر ، أقدمت لجنة الإنضباط التابعة للرابطة المحترفة على تغريم مولودية وهران ب20 مليون سنتيم وذلك على خليفة عدم إحترام البروتوكول الصحي في مواجهة الجولة الفارطة أمام شباب قسنطينة ، لتضاف هذه الغرامة الجديدة للغرامات السابقة التي سلطت على الفريق منذ بداية الموسم .