رسّم مجلس إدارة شباب قسنطينة بقيادة يزيد لعلى، استقالة المدرب عبد القادر عمراني، من على رأس الجهاز الفني للفريق الأوّل، عقب عجزه عن قيادة الفريق لتحقيق انطلاقة مثالية في الدوري، ومعاناته من ضغوط كبيرة في الآونة الأخيرة

قال النادي القسنطيني، “قرّر مجلس الإدارة قبول استقالة المدرب عبد القادر عمراني، وتكليف المدير الرياضي ياسين بزاز، بمهمة اختيار المدرب الجديد للفريق”، منوّها بالعمل والمجهودات التي قدّمها المدرب عبد القادر عمراني، طيلة فترة إشرافه على تدريب الفريق.

من جهته، أكّد عمراني أنّ قراره بالانسحاب من تدريب النادي لا رجعة فيه، مشيرا إلى أنّ بعض الأطراف سعت جاهدة لدفعه إلى الرحيل عن “السياسي”، وقال “لقد عانيت من ضغط رهيب في الآونة الأخيرة رفقة اللاعبين، وهذا الأمر جعلهم غير قادرين على تسجيل ردة فعل حقيقية منذ انطلاقة الموسم”، وأضاف “بعض الأطراف لم تعجبها عودة عمراني إلى شباب قسنطينة، وهذا الأمر دفعها إلى تنظيم حملات خفية ضدي، لإجباري على تقديم استقالتي والرحيل”. 

وتابع “أحيانا تشعر أنّ شباب قسنطينة، ضحية صراعات شخصية، خاصة وأنّ بعض الأشخاص أرادوا بشتى الطرق تحطيم العمل الذي نقوم به بنشر الإشاعات والأكاذيب”، وأتمّ “ترويج إشاعة تفاوضي مع الصفاقسي التونسي ووداد تلمسان يثبت ذلك، لقد قلتها سابقًا وأعيدها الآن، لن أعود مجددا لتدريب قسنطينة، وأتمنى أن ينجح المدرب الجديد في وضع النادي على سكة الانتصار”.