ستتم إراحة قائد المنتخب الجزائري لكرة القدم، رياض محرز و الحارس رايس مبولحي في المباراة الودية الأولى “للخضر” أمام موريتانيا المقررة يوم الخميس بملعب “مصطفى تشاكر” بالبليدة على الساعة 20.45.

و استفاد اللاعب محرز، الذي نشط يوم السبت نهائي رابطة الأبطال الأوروبية الذي خسره أمام تشيلسي (0-1) بملعب بورتو، من راحة اضافية بعد موسم مكثف مع نادي مانشستر سيتي، و نفس الشيء بالنسبة لمبولحي، حارس الاتفاق السعودي الذي ركن للراحة.

وسيحل اللاعبان المذكوران يوم الخميس بالجزائر. و يوضح نفس المصدر “أن الفاف باشرت الاجراءات لإيجاد مخطط رحلة لهما للالتحاق بالجزائر”. 

و إذا كان بإمكان محرز و مبولحي المشاركة في اللقاءين الوديين الأخيرين أمام مالي (6 يونيو بالبليدة) و تونس (11 يونيو بتونس)، فليس الأمر كذلك بالنسبة لمدافع نادي أبها السعودي، مهدي طاهرات الذي يعاني من إصابة، حيث أعلن رسميا غيابه عن المباريات الودية.

وتحسبا لهذه المواعيد، وجه بلماضي الدعوة ل30 لاعبا منهم عنصر محلي واحد، و يتعلق الأمر بحارس مرمى أولمبي المدية، عبد الرحمن مجادل.  

وتدخل هذه المباريات ضمن البرنامج التحضيري ل”الخضر” للدور الثاني من التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم قطر-2022، الذي تأجل انطلاقه من يونيو الى سبتمبر المقبل بسبب جائحة كورونا.

ويدشن أبطال إفريقيا المتواجدين ضمن المجموعة الأولى، تصفيات المونديال داخل الديار أمام جيبوتي قبل التنقل لملاقاة بوركينافاسو، علما أن النيجر هو منافس “الخضر” الآخر.