دعا المكتب الفيدرالي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، في اجتماعه يوم الاثنين بالجزائر العاصمة، الى تشديد العقوبات وبصرامة، عند تنظيم وتسيير المقابلات، منددا في الوقت نفسه “بالعنف في الملاعب مع تزايد الأعمال المرتبطة بهذه الآفة في العديد من اللقاءات، سيما في بطولة الهواة.
وأفادت الهيئة الفيدرالية في بيان نشرته في موقعها الرسمي على شبكة الانترنت انه و” أمام هذه الظاهرة المُستفحلة وتحسبا لاختتام الموسم الحالي 2020- 2021 , فان المكتب الفيدرالي, يدعو مختلف الفاعلين في كرة القدم الى تشديد العقوبات وبصرامة عند تنظيم وتسيير المقابلات, سيما احترام عدد الأشخاص المسموح لهم بالدخول الى الملاعب.”
وعرفت العديد من المباريات أحداث شغب, سيما في بطولة الرابطة الثانية, منها اللقاء الذي جمع مستقبل واد سلي وشباب تيارات (2-1), في 23 مايو بمدينة الشلف, لحساب الجولة ال17 للمنافسة ( مجموعة الغرب).
ومن أجل مواجهة العنف, دعت الفاف الى “التطبيق الصارم للقوانين في حالات تسجيل أي تجاوزات وبتشديد العقوبات سواء للمتسببين في أحداث العنف او الذين كرروا هذه الأعمال”, متعهدة بمراجعة وتكييف ” الترسانة القانونية والتشريعية لمكافحة العنف داخل او خارج ملاعب كرة القدم.”
و ناشد المكتب الفيدرالي مختلف الفاعلين في كرة القدم ب” تعزيز العمل والتنسيق مع المصالح الأمنية ( المديرية العامة للأمن الوطني, الدرك الوطني) وأعوان الأمن في الأندية من اجل تدخلات ناجعة في الميدان ” دون نسيان ” العمل التحسيسي لمكافحة العنف وترقية الروح الرياضية باستخدام هؤلاء الفاعلين وشركائهم للوسائل التي يتوفرون عليها إضافة الى الوعي الذي ينبغي ان تنشره الوسائل الإعلامية.