قام المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم (لأقل من 17 سنة)، بتقديم موعد تنقله الي المغرب الى يوم 6 مارس الجاري، تحسبا لمشاركته في نهائيات  كاس أمم إفريقيا لهذه الفئة ، المقررة في الفترة الممتدة من 13 إلى 31 مارس الجاري، وذلك بغية الاستفادة من وقت اكبر لخوض مقابلتين وديتين قبل دخول غمار المنافسة القارية ، حسبما علم اليوم الاثنين لدى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (الفاف).

وكان يفترض، ان يستكمل اشبال المدرب الوطني محمد لاسات تحضيراتهم بالجزائر قبل التنقل إلى المغرب، علما أنّ البرنامج كان يتضمن إجراء مقابلتين ودّيتين مع المنتخب الإيفواري يومي 4 و 7 مارس الجاري بملعب 5 جويلية.

وبعد قرار السلطات العمومية بإلغاء كل الرحلات إلى الجزائر، تعذر على المنتخب الايفواري التنقل إلى الجزائر الأمر الذي أدى بطبيعة الحال إلى إلغاء هاتين المواجهتين الودّيتين.

ولم تخدم هذه المستجدات كثيرا المدرب لاسات، الذي وجد نفسه عاجزا على تعويض هاتين المقابلتين اللتان كان يعوّل عليهما لضبط التشكيلة  و تصحيح النقائص قبل خوض غمار المنافسة القارية .

وبعد التشاور مع أعضاء المكتب الفدرالي، تمّ التوصل إلى حل بديل لتعويض المواجهتين الوديتين أمام منتخب الفيلة، حيث تقرّر تنقل المنتخب الوطني مبكرا إلى المغرب و تحديدا يوم السبت المقبل، للتمكن من لعب مقابلتين وديّتين بعين المكان.



ودعمّ المنتخب الوطني لأقل من 17 سنة، الذي شرع في الإعداد لهذه المنافسة باللاعبين المحليين- ، صفوفه بثلاثة عشرة (13 لاعبا) ينشطون بالخارج .

ويخوض المنتخب الوطني منافسات كاس أمم إفريقيا 2021 ، في المجموعة (ب) رفقة منتخبات كل من نيجيريا و تنزانيا و الكونغو. و سيستهل الخضر المغامرة بمواجهة منتخب الكونغو يوم 14 مارس الجاري قبل مقابلة  كل من تنزانيا يوم 17 مارس و نيجيريا يوم 20 من نفس الشهر .

وسيتأهل صاحبا المركزين الأول و الثاني في كل مجموعة من المجموعات الثلاثة ، بالإضافة إلى صاحبي أحسن مركز ثالث إلى الدور الربع النهائي .

وتعود المشاركة الوحيدة للمنتخب الوطني الجزائري لفئة اقل من 17 سنة الى سنة 2009 ، في الدورة التي اقيمت بالجزائر و عرفت بلوغ التشكيلة الوطنية بقيادة المدرب عثمان إبرير المقابلة النهائية التي عادت فيها الكلمة لمنتخب غامبيا ب(3-1).