بعد الصعود التاريخي لنادي شباب الإسلامي مدينة بني سليمان الى القسم الثاني هواة، بات من الضروري توفير مدرجات تليق بسمعة ومكانة النادي والأنصار الغفيرة في الجهة الشرقية لولاية المدية، حيث يعد جمهور “النسر الأحمر” في الترتيب الثاني من حيث القاعدة الشعبية في الولاية.

وأصبح المطلب الرئيسي للأنصار وعشاق الساقية من أجل إيجاد حلول لقضية المدرجات المخصصة لأنصار الفريق المحلي ومدرجات لأنصار الفرق الزائرة. بما أنها أكدت حاجة الملعب إلى بناء مدرجات جديدة واستبدال المدرجات الحديدية بمدرجات إسمنتية من أجل القدرة على استقبال الأنصار خلال الموسم الجديد من القسم الثاني هواة.

كما شددت جمعية أنصار فريق بني سليمان على ضرورة توفير مدخل خاص بالزوار وضمان جميع متطلبات امن المنافس وأنصاره ومؤكدة على إنشاء مدرجات إسمنتية أكثر أمان للأنصار بدل المدرجات الحديدية التي تسع الى 500 مناصر.

وأكدت جميعة أنصار الفريق السليماني انه في حال عدم إنشاء مدرجات في أقرب وقت ممكن قد يعصف ذلك بمستقبل النادي ويستقبل خارج ملعبه أيضا. وهو ما يجعل إدارة «النسور» أمام حتمية إيجاد حل للمشكل القائم قبل انطلاقة الموسم الجديد.