ستكون مباراتا الدور نصف النهائي لكأس الرابطة المقررتين, يومي الثلاثاء و الاربعاء, شديدتي التنافس بين أربعة أندية تطمح كلها في التتويج بلقب خلال موسم تأثر كثيرا بجائحة كوفيد-19 التي تسببت في إلغاء منافسة كأس الجزائر الشعبية للسنة الثانية على التوالي.

ونظرا ل”فورمتها” الحالية, ستكون شبيبة القبائل أكبر مرشح للتتويج باللقب, وهي التي ستواجه وداد تلمسان, صاحب انجاز كبير بإقصائه مولودية وهران على ملعب هذه الأخيرة (0-0 و 4-1 بضربات الترجيح).

و يريد “الكناري”, الذي يلعب على الجبهات الثلاث (كأس الكونفدرالية, البطولة الوطنية و كأس الرابطة) استعادة ماضيه المجيد حيث توج بعديد الألقاب وطنيا و قاريا.

و يرغب النادي القبائلي, الفائز في الدور ربع النهائي في بسكرة على الاتحاد المحلي (2-0), تنشيط مباراته بملعب “5 جويلية” (الجزائر) من اجل التحضير لإياب نصف النهائي من كأس الكونفدرالية أمام كوتون سبور الكاميروني, نهاية الشهر الجاري.

أما وداد تلمسان, الذي يعاني كثيرا في البطولة باحتلاله المركز ال16 ب21 نقطة, فيواصل تألقه في كأس الرابطة, حيث سبق له ان أقصى وفاق سطيف في سطيف (2-1) و مولودية وهران.

و سبق لنادي الغرب الجزائري أن توج مرتين بكأس الجزائر (عامي 1998 و 2002) على حساب نفس المنافس مولودية وهران, غير أنه انهزم في آخر نهائي له عام 2008 أمام شبيبة بجاية بضربات الترجيح, وهو يريد معانقة لقب جديد بمناسبة كأس الرابطة التي تعوض مؤقتا كأس الجزائر.



أما المباراة الثانية للدور نصف النهائي, فستجمع بمقرة, النجم المحلي باتحاد الجزائر و التي تبدو لأول وهلة متكافئة. فالنجم تمكن من اقصاء فريقين كبيرين وهما شباب بلوزداد بالعاصمة بضربات الترجيح و شبيبة الساورة (2-1). و يحلم رفاق رشيد مغازي صاحب هدف الفوز على الساورة تحقيق أول تأهل تاريخي لنهائي منافسة وطنية, لكن عليهم توخي الحذر أمام تشكيلة عاصمية متعودة على الألقاب.

و كان أصحاب اللونين الأحمر و الأسود قد أزاحوا من المنافسة كلا من مولودية الجزائر (2-0) و اولمبي المدية (1-0), حيث  يرغبون بدورهم تنشيط نهائي لم يلعبوه منذ نسخة 2013 لكأس الجزائر, عندما فازوا على منافسهم الدائم و جارهم المولودية (1-0).

برنامج الدور نصف النهائي:

الثلاثاء 8 يونيو (00ر16):

نجم مقرة – اتحاد الجزائر

الاربعاء 9 يونيو (30ر17):

شبيبة القبائل – وداد تلمسان.