عاد أمس المنتخب الوطني للمصارعة المشتركة إلى أرض الوطن بعد مشاركة إيجابية خلال دورة تونس، التي جرت بين 2 و 4 أفريل، حيث تألقت العناصر الجزائرية في هذا الموعد الهام في كل الأوزان تعكس الجاهزية وروح للإرادة التي تحذو التعداد.
تمكّنت العناصر الوطنية من اقتطاع 8 تأشيرات للمشاركة في الألعاب الأولمبية بطوكيو 2021، خلال هذه الدورة، والأمر يتعلق بكل من عبد الكريم فرقات في وزن 60 كلغ، آدم بوجملين، بشير سيد عزارة، عبد المالك مرابط، جهيد برحال، محمد فرج، فاتح بن فرج الله، عبد الحق خرباش، جاء ذلك بعد التحضيرات التي قاموا بها منذ العودة للعمل في أكتوبر الماضي وأكدت النتائج المحققة خلال بطولة العالم الماضية بصربيا.
أين رفع التعداد الجزائري التحدي بالرغم من قوة المنافسة خلال هذه الدولة العالمية التي عرفت مشاركة 156 مصارع يمثلون 22 دولة من بينهم الجزائر، لتدخل بذلك المصارعة الجزائرية التاريخ من أوسع أبوابه بتأهل قياسي بـ 8 عناصر ما يعد سابقة، ودليل على المجهودات التي قامت بها الاتحادية في زمن الرئيس الراحل رابح شباح والمديرية الفنية التي واصلت العمل على نفس النهج ورافقت الرياضيين في الفترة الماضية.
فرقات: حقّقت الهدف الذي كنت أطمح إليه
وأكد النجم الصاعد عبد الكريم فرقات، أنهم جد سعداء بهذا النجاح الذي كلل العمل الذي قاموا به في قوله «عملنا كثيرا في الفترة الماضية من أجل الاستعداد الجيد لهذه الدورة لأننا كنا على دراية بأهميتها من أجل كسب أكبر عدد من التأشيرات للتأهل إلى الألعاب الأولمبية بطوكيو 2021، والحمد لله وفقنا في هذه المهمة بدليل اننا حققنا الهدف المباشر وستكون حاضرين في المحفل الرياضي الكبير الصيف القادم بـ8 عناصر، والأكثر من ذلك أن التعب والجهود الذي قمنا به كان ناجحا وسنواصل العمل لكي نشرف الراية الوطنية في قادم المواعيد».