اختار منظمو البطولة العربية للأندية البطلة  المزمع إقامتها بوهران في أكتوبر المقبل قصر الرياضات ”حمو بوتليليس” بوهران  والقاعة متعددة الرياضات بأرزيو لاحتضان فعاليات هذه المنافسة, حسبما علم  الأربعاء من رئيس ترجي أرزيو, النادي المستضيف.

وصرح أمين بن موسى بأن “كل الأمور قد ضبطت تقريبا لاستضافة ترجي أرزيو  (الناشط في البطولة الممتازة) للبطولة العربية للأندية لأول مرة في تاريخ  الكرة الصغيرة الجزائرية”.

و أضاف أن وفدا عن الاتحاد العربي لكرة اليد منتظر وصوله إلى وهران “خلال  الأسابيع القليلة المقبلة”, من أجل معاينة المنشآت الرياضية والفندقية التي  ستستضيف الوفود المشاركة من رياضيين ومرافقين.

و أردف بالقول في هذا الشأن : “نحن في اتصال دائم مع مصالح وزارة الشباب  والرياضة والاتحاد الجزائري لكرة اليد من أجل ضبط الأمور الإدارية التي تسمح  لوفد الاتحاد العربي بدخول الجزائر في ظل غلق المجال لجوي للبلاد في إطار  التدابير المتخذة لمواجهة تفشي وباء كوفيد-19”.

وفضلا عن القاعة المتعددة الرياضات بأرزيو (30 كلم عن وهران) وقصر الرياضات  ”حمو بوتليليس”, فقد وقع اختيار المنظمين على قاعتي بلديتي بئر الجير وقديل  لاحتضان تدريبات الأندية المشاركة, التي توقع بخصوصها نفس المسؤول “حضورا  كبيرا سيما بعد إلغاء البطولة العربية للأندية الحائزة على الكؤوس التي كانت  مقررة في أبريل المقبل بتونس”.

و استفادت قاعة أرزيو من أشغال إعادة تهيئة كبيرة, لكن تجديد بساط اللعب لا  يزال متعطلا بسبب توقف الأشغال منذ قرابة سنة, حيث أكد رئيس الترجي في هذا  الخصوص أنه تلقى ضمانات من مدير الشباب والرياضة لوهران بإعادة بعث الأشغال  قريبا, على حد تعبيره.

أما قصر الرياضات, فإن أشغال ترميمه توشك على نهايتها, وهو ما وقف عليه وزير  الشباب والرياضة, سيد علي خالدي, خلال زيارته أمس الثلاثاء لعاصمة الغرب  الجزائري, حيث عاين بعض المرافق الرياضية المعنية باحتضان الطبعة ال19 لألعاب  البحر الأبيض المتوسط المقررة بوهران في صائفة 2022.

جدير بالذكر أن البطولة العربية للأندية تندرج ضمن المنافسات التجريبية التي  برمجتها لجنة تنظيم الألعاب المتوسطية قبل استضافة الموعد الرياضي الجهوي  المرتقب و الذي يقام في الجزائر لثاني مرة في تاريخها بعدما احتضنت الجزائر  العاصمة دورة سنة 1975.