كشف المدير الفني للاتحادية الجزائرية للكاراتي دو، يوسف حسناوي، في تصريح خاص، أنّهم اضطروا لإلغاء التربص الخامس الذي كان مبرمجا من 28 فيفري إلى غاية 6 مارس، بسبب النتائج التي أسفرت عنها تحاليل «بي – سي – آر» التي سبقت الموعد بتواجد 7 حالات إيجابية بين التعداد المعني بالتحضيرات.
أكّد حسناوي أنّهم تأسّفوا كثيرا لهذا الوضع، الذي أدى إلى توقف العمل إلى غاية إشعار لاحق، ما سيجعلهم يضيعون المشاركة في دورة تركيا في قوله «تلقينا الخبر بكل أسف لأنّنا كنّا نعوّل كثيرا على هذا المعسكر، الذي كان مبرمجا من 28 فيفري إلى 6 مارس بتعداد يضم 17 مصارعا ومصارعة في اختصاصي الكاتا والكيميتي، بعدما أسفرت التحاليل الطبية التي تعودنا عليها وفقا البروتوكول الصحي عن وجود 7 حالات إيجابية، والأمر يتعلق بكل من زيتوني، زايد، دراعو، دين، بوزوران وحاج سعيد.
أضاف المدير الفني قائلا «كنّا نعوّل كثيرا على التربص الخامس للمنتخب لأنه محطة تحضيرية جد مهمة في هذه الفترة، وبعد إلغائه وتعرّض الرياضيين للإصابة بالفيروس، ضيّعنا المشاركة في دورة تركيا التي كنا نريد أن نكون حاضرين فيها كأول موعد رسمي منذ توقفنا قبل سنة، لكن هذا هو الواقع لأننا نعيش فترة صعبة بسبب الجائحة، وعلينا نتقبل ذلك ونتمنى الشفاء لعناصرنا وكل المرضى، وأن يرحل عنا الوباء».
أما عن حظوظ العناصر الوطنية من أجل التأهل إلى الألعاب الأولمبية بطوكيو 2021، أكّد الرجل الأول على رأس العارضة الفنية للاتحادية قائلا «حظوظنا مازلت قائمة من أجل كسب ورقة التأهل للألعاب الأولمبية بطوكيو 2021 لأنه مازالت هناك محطات أخرى لا تقل أهمية، وسنحاول كل جهدنا لكي نصل لهذا الهدف بعد العمل الكبير الذي قمنا به رغم الظروف الصعبة، خاصة ملتقى باريس الذي يعتبر محطة مؤهلة بصفة مباشرة للحدث الأولمبي شهر ماي القادم. ولهذا نأمل أن تكون الظروف أفضل ويعود الاستقرار حتى يتسنى لنا تشريف الكاراتي الجزائري».