أكد الرئيس الجديد للاتحادية الجزائرية لألعاب القوى، ياسين لوعيل، عقب انتخابه اليوم الاربعاء بالجزائر العاصمة انه يعتزم ” العمل بكل جدية لترقية الاختصاص”، ومحاولة إضفاء لمستي الشخصية”، في كل مشروع من مشاريع التطوير.

وصرح لوعيل للصحافة  بعد حصوله على 31 صوتا مقابل 27 صوتا لمنافسه فريد بوقايس:”في البداية اشكر اعضاء الجمعية العامة على الثقة التي وضعوها في شخصي واتعهد بالعمل بكل هوادة لترقية العاب القوى ومنحها لمستي الشخصية.”



للتذكير، انتخب رئيس رابطة ولاية تيزي وزو، فريد بوقايس، خلال الجمعية العامة الانتخابية  الأولى على رأس الاتحادية الجزائرية لألعاب القوى، بحصده ل39 صوتا مقابل 33 للرياضي السابق، ياسين لوعيل.

وبعد الطعن الذي تقدم به ياسين لوعيل ضد نتائج الجمعية الانتخابية الأولى، تقرر إعادة عملية الاقتراع من جديد بعد اجتماع لجنة متابعة تجديد الهيئات الرياضية، ومعالجتها طعونا تقدم بها ثلاثة اعضاء بالجمعية العامة وهم، ياسين لوعيل كمال بن ميسي وسيد علي صخري، فيما يتعلق بموضوع “اختلالات” و”تجاوزات” سجلت خلال الجمعية العامة الانتخابية للهيئة الفيدرالية، قبل الإعلان عن عدم شرعية نتائج الانتخابات.

وانتخب 62 عضوا يشكلون الجمعية العامة للهيئة الفدرالية على المكتب الفدرالي الجديد ، المتكون من 7 اعضاء وهم : حسين بوكندول، طاهر بكحوش، فرحات عزام، العيد بسو، عبد الحميد حومادي، مسعود خليل و مختارية صافي.

من جهته ، أعلن فريد بوقايس انه ” فكر مليا واتخذ قرارا لا رجعة فيه، بعدم الترشح مستقبلا لانتخابات الاتحادية الجزائرية لألعاب القوى، سواء كرئيس او عضو مكتب فدرالي.”

وعلى الرغم من ذلك ، ألح بوقايس على انه سيبقى “رجل الميدان” وسيواصل “العمل في  القاعدة”، بهدف تطوير العاب القوى على مستوى ولاية تيزي وزو  الذي يراس رابطتها .