يستكمل المنتخب الوطني للشراع في اختصاصي (أر أس إكس- لازير)، برنامجه الإعدادي؛ حيث سيجري معسكرا تدريبيا من 19 إلى 28 جانفي الجاري بالمدرسة الوطنية للشراع ببرج البحري؛ استعدادا للألعاب الأولمبية 2020 بطوكيو.

وقبل يومين من موعد هذا المعسكر التحضيري الذي يُعد الخامس بالنسبة للنخبة الوطنية منذ أوت الفارط، سيخضع كل أعضاء المنتخب؛ من لاعبين ومدربين ومحضر بدني وطبيب، لاختبار تفاعل البوليميزار المتسلسل (بي سي أر) للتأكد من سلامتهم من فيروس كورنا ”كوفيد19”، كما أضاف ذات المصدر. وهذا التربص يخص الاختصاصات الأولمبية المتمثلة في ”أر أس إكس”، واللازير بنوعيه راديال (إناث) وستاندار (ذكور). وفي اختصاص الألواح الشراعية ”أر أس إكس”، سيشهد هذا التجمع مشاركة ثمانية بحارين، من بينهم فتاتان. أما في القوارب الشراعية ”لازير” فستحضر أربعة عناصر، منهم فتاتان.

وسبق للنخبة الوطنية أن أجرت أربعة تربصات منذ نهاية أوت 2020 على مستوى نفس المدرسة، في إطار البرنامج التحضيري الخاص بالألعاب الأولمبية بطوكيو، والتي ستكون فيها الجزائر حاضرة بعنصرين، مع العلم أن الجزائر ستكون ممثلة ببحارين، ويتعلق الأمر بكل من حمزة بوراس وأمينة بريشي في اختصاص ‘’أر أس أكس”، بفضل تتويجهما بلقب البطولة الإفريقية التي جرت بالجزائر في أكتوبر 2019. كما تأمل الاتحادية تأهيل عنصرين آخرين في اختصاص لازير من خلال حصة ”ويلد كارد”، التي يخصصها الاتحاد الدولي للمنتخبات التي لم يسعفها الحظ في التأهل؛ إذ ستختار الهيئة الدولية 18 بحارا للمشاركة كضيوف في العرس الأولمبي.