أكّد رئيس الاتحادية الجزائرية للكرة الطائرة ، مصطفى لموشي، أنّ الإعلان عن الطواقم الفنية للمنتخبين الوطنيين (رجال و سيدات)، سيكون قبل تاريخ 31 يناير الجاري ، للتفرغ بعدها للتحضيرات لبطولة إفريقيا المقررة في الصائفة المقبلة.

وأوضح المسؤول الأول عن الهيئة الفدرالية : تركيبة الطواقم الفنية للمنتخبين الوطنيين إناث و ذكور ستعرف قبل نهاية الشهر الجاري(…) يتعين علينا غلق هذا الملف للتفرغ بعد ذلك للتحضيرات لبطولة إفريقيا، التي تتضمن تجمعات دورية و بعض  التربصات التنافسية بالخارج “.

ومعلوم، أنّ مدرب المنتخب الوطني (ذكور) كريمو برناوي الذي التحق بالعارضة الفنية للمنتخب شهر نوفمبر المنصرم 2019 خلفا للمدرب الكوبي دياغو ايزكيدرو رول ، كان قد أعرب عن رغبته في مغادرة المنتخب للالتحاق بفريق المجمع البترولي.

وأوضح رئيس الاتحادية بهذا الخصوص: :لقد تحدثت مع برناوي، الذي أخبرني عن رغبته في الالتحاق بفريق المجمع البترولي، مبديا في ذات الوقت اهتمامه كذلك بمواصلة المشوار مع المنتخب (…) سنتكلم في الموضع مجددا، من اجل الفصل في الأمر ،وفي حالة تأكد مغادرة برناوي، توجد ثلاثة أسماء يمكن لواحد منها أن يتولى شؤون العارضة الفنية للمنتخب خلفا لبرناوي “.

وبعد ركونه للراحة الإجبارية لعدة أشهر، يستأنف المنتخب الوطني ذكور نشاطه ابتداء من هذا الجمعة من خلال التربص الذي يقيمه بمركز تحضيرات النخبة الوطنية بالسويدانية (الجزائر) ، بمشاركة 28 لاعبا منهم 9 من المنتخب الأول، سيخصص العمل فيه للجانب البدني الذي تأثر كثيرا بعد فترة التوقف الطويلة.

وقال رئيس الاتحادية حول هذه العودة الي جو التحضيرات :”انّ الاشراف على هذه المحطة الإعدادية التي تعد الأولى منذ تفشي وباء كورونا “كوفيد 19″، قد أسندت للمحضرين البدنين على مستوى المديرية الفنية للإتحادية، علما أنّ التشكيلة عرفت استبعاد بعض العناصر بسبب  تقدمها في العمر ” مضيفا” انطلاقا من مجوعة اللاعبين المشاركين في التربص سننتقي مجموعة ال18 الذين سنواصل معها العمل لغاية بطولة إفريقيا المقبلة ، فيما ستشكل بقية العناصر المنتخب الثاني “.

ومن جهته، سيدخل منتخب السيدات، الذي يفتقر لمدرب منذ بطولة إفريقيا 2019 ، في تربص إعدادي ابتداء من 28 يناير المقبل للتحضير للمواعيد القارية المقبلة، علما أنّ مكان إجراء هذا التربص لم يحدد بعد.