افتك فريق قيادة الحرس الجمهوري الكأس الوطنية العسكرية التي اختتمت منافساتها بمركز تجمع وتحضير الفرق الرياضية العسكرية “الشهيد بوجريو مسعود” ببن عكنون (الجزائر العاصمة).

و افتكت قيادة الحرس الجمهوري الكأس محتلة المرتبة الاولى حسب الفرق في اختصاص الكيروغي, فيما عادت المرتبة الثانية لفريق قيادة الدرك الوطني, اما المرتبة الثالثة فكانت لقيادة القوات البحرية وكذا قيادة القوات الجوية سويا.

وفيما يخص النتائج الفردية لفئة اقل من 30 سنة اختصاص البومسي, فقد حاز العريف الاول فلاق علي من وحدة قيادة القوات الجوية على المرتبة الاولى بعلامة 7,07, اما المرتبة الثانية فكانت من نصيب بادي ايمن (جندي متعاقد من الناحية العسكرية الرابعة) بعلامة 6,80, اما المرتبة الثالثة فكانت من نصيب كلا من حصروري عبد اللطيف (رقيب عامل من وحدة قيادة الدرك الوطني) بعلامة 6,78 و مقسم عامر (عريف متعاقد من وحدة قيادة القوات البرية) بعلامة 6,58.

اما بالنسبة لفئة اقل من 40 سنة, فقد تحصل مرداسي نصير (طالب ضابط صف من الناحية العسكرية الثانية) على المرتبة الاولى بعلامة 7,45, فيما عادت المرتبة الثانية لغويلة محمد عريف اول متعاقد من الناحية العسكرية الاولى بعلامة 6,92, وحاز كلا من عوادي عامر (عريف اول متعاقد من وحدة الفرقة الاولى المدرعة) بعلامة 6,70 و عياشي فوزي (رقيب متعاقد من وحدة قيادة القوات الجوية) بعلامة 6,53 على الميدالية البرونزية.

وفيما يخص نتائج السيدات المشاركات من الناحية العسكرية الاولى, فقد افتكت خديجة دريجي (رقيب اول متعاقد) المرتبة الاولى في وزن 65 كغ, فيما عادت المرتبة الثانية الى سليمة ريبوح (مستخدم مدني شبيه), وتحصلت باتن صفاء (رقيب متعاقد) على المرتبة الثالثة.

وتوجه بعدها العقيد جابو امحمد عبد الحق, قائد مركز تجمع وتحضير الفرق الرياضية العسكرية, بكلمة ختامية قال فيها : “لقد عشنا جوا تنافسيا بامتياز, حيث عمل كل واحد من المصارعين على اظهار ما لديه من مهارات وفنيات قتالية وهو ما تبين من خلال النتائج المحصل عليها والمستوى الجيد الذي ابرزه المتنافسون خلال هذه الكأس”.



و اضاف : “ان مستواكم البدني العالي والامكانيات الكبيرة المتاحة, هما خير دافع الى بذل المزيد من المجهودات في هذا المجال الرياضي”.

من جهته, اشاد المساعد الاول بدري عماد, مدرب فريق قيادة الحرس الجمهوري الفائز بالكأس الوطنية العسكرية للمرة الثالثة على التوالي, بالمستوى “العالي” الذي قدمه اشباله, قائلا : “لقد فزنا بالكأس بكل جدارة و استحقاق, حيث كانت المنافسة جد صعبة, لكن التحضير الجيد للمصارعين منحهم الكأس للمرة الثالثة على التوالي”.

و ابدى العريف الاول علي فلاق من قيادة القوات الجوية, المتحصل على المرتبة الاولى, عن سعادته بالمردود الذي قدمه, قائلا : “التنافس كان صعبا على المراكز الثلاثة الاولى, خاصة و ان مستوى المتنافسين كان عاليا, لكنني استطعت الانفراد بالمرتبة الاولى بعد جهد كبير و انا جد سعيد بهذا اللقب”.

فيما ارجعت خديجة دريجي (رقيب اول متعاقد) الفضل في تحقيقها للمرتبة الاولى عند السيدات, للتحضير الجيد والمستمر داخل الثكنة, وقالت: “تحصلت على المرتبة الاولى بفضل التحضير الجيد والمستمر والمكثف, بالإضافة الى الامكانيات التي وفرتها لنا القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي”.

و اضافت البطلة : “آمل ان يتم استحداث منتخب وطني عسكري نسوي في رياضة التايكواندو لتشريف الألوان الوطنية في المحافل الدولية”.

من جهته, أشاد رئيس الاتحادية الجزائرية للتايكواندو, يزيد بن علاوة, الذي كان حاضرا خلال حفل الاختتام, بمستوى البطولة, قائلا : “كانت منافسة جيدة من ناحية المستوى لدى المصارعين, خاصة و ان الفرق العسكرية لم تتوقف عن التحضيرات, وهو ما ابقى على مستواها عاليا, عكس الفرق المدنية التي لاحظنا تراجع مستواها جراء التوقف الاجباري بسبب فيروس كورونا”.

وعرفت المنافسة, التي تندرج في اطار البرنامج السنوي للنشاطات الرياضية العسكرية لموسم 2021/2020, مشاركة 17 فريقا من مختلف النواحي العسكرية وقيادات القوات والمدارس العليا والتطبيقية, بالإضافة الى الوحدات الكبرى.