ضبطت الاتحادية الجزائرية لكرة اليد بقية برنامج تحضيرات المنتخب الجزائري, تحسبا لبطولة العالم للرجال المقررة بمصر خلال الفترة الممتدة من 13 الى 31 يناير 2021, يتخلله تربصان ببولونيا والبحرين, حسب ما علم يوم الأحد لدى الهيئة الفدرالية.

و أوضح رئيس الاتحادية حبيب لعبان ل/واج قائلا: “سيعود السباعي الجزائري للتحضيرات ابتداء من يوم 2 ديسمبر بالجزائر العاصمة إلى غاية التاسع منه, قبل التنقل إلى بولونيا لتربص من 9 إلى 23 ديسمبر يجري خلاله ست مباريات ودية, منها مباراتان ضد المنتخب البولوني الأول. بعدها سنواصل تحضيراتنا بالمنامة أمام منتخب البحرين بخوض مواجهتين وديتين ضده يومي 27 ديسمبر و 6 يناير, على أن يكون تنقلنا إلى القاهرة يوم 11 يناير المقبل”.

في مونديال-2021, يلعب  ”الخضر” ضمن المجموعة السادسة التي تضم أيضا منتخبات المغرب و البرتغال و إيسلندا. و يشرع رفاق مسعود بركوس المنافسة أمام المغرب يوم 14 يناير (سا 00ر18 بتوقيت الجزائر), قبل مواجهة إيسلندا في ال16 من نفس الشهر (30ر20). وسيختتم المنتخب الوطني الدور الأول أمام البرتغال في ال18 من يناير (00ر18).

يذكر ان المنتخب الجزائري شرع في تحضيراته في سبتمبر الفارط بمركز تحضير وتجمع الفرق الوطنية بسرايدي (عنابة), تحت اشراف المدرب الوطني, الفرنسي ألان بورت, بعد عدة أشهر من التوقف عن التدريبات بسبب جائحة كورونا التي أصابت العالم.

لكن سرعان ما توقفت الاستعدادات في شهر اكتوبر الفارط بعد قرار الاتحادية الجزائرية للعبة توقيف التربص الثالث بالجزائر العاصمة لأسباب صحية بعد اصابة عدة لاعبين بعدوى الفيروس, كما تم إلغاء تربص تونس المبرمج في نوفمبر لنفس الأسباب.

و يقول لعبان: “لقد تأثرت التحضيرات لمونديال-2021 كثيرا بسبب الوضعية الصحية. لو لم تكن جائحة كورونا, لكنا مستعدين جيدا للموعد المصري”, مضيفا : “الآن اوقفنا البرنامج التحضيري. أتمنى تحقيق بقية البرنامج ميدانيا لكن هذا لا يتوقف علينا فقط, كون الوضعية الصحية و غلق الحدود و القيود المفروضة حول العالم بإمكانها أن تعرقلنا”.

وسيسجل “الخضر” عودتهم للمنافسة العالمية بعد غيابهم في دورتي 2017 بفرنسا و 2019 بألمانيا و الدانمارك.