تعتبر أندية الرابطة الاولى لكرة القدم ورياضيي النخبة الذين يحضرون للاستحقاقات الدولية المقبلة، منها الالعاب الاولمبية والبرالمبية 2021 بطوكيو، الوحيدين المستبعدين من الاجراءات الوقائية الاخيرة من فيروس كورونا التي اقرتها الوزارة الوصية.

وطلبت وزارة الشباب والرياضة في مراسلة بعثت بها الى مختلف الاتحاديات والجمعيات التابعة لها، “بغلق لمدة 15 يوما” كل القاعات متعددة الرياضات، فضاءات اللعب ودور الشباب، لتفادي العدوى بوباء فيروس كورونا.



كما منعت الوصاية ايضا، كل التجمعات على مستوى الهيئات الفدرالية، بما فيها الاجتماعات ذات طابع تنظيمي.

واغتنمت الوزارة المناسبة، لحث الاتحاديات الناشطة تحت وصايتها، بمضاعفة حملات التحسيس وتطهير مختلف المؤسسات الرياضية وتوعية الافراد بضرورة وضع القناع في الاماكن العمومية.

وعرف وباء كوفيد-19 انتشارا كبيرا في الآونة الاخيرة في الجزائر، حيث تجاوزت الارقام للمرة الاولى منذ ظهور الفيروس، 1000 حالة وهي وضعية دفعت وزارة الشباب والرياضة الي اتحاذ اجراءات اكثر صرامة، في محاولة لوقف انتشار الوباء في الاوساط الرياضية.