تدخل عناصر المنتخب الجزائري للشراع، اختصاصات أولمبية (ار اس اكس – لازير ستاندار)، في تربص تحضيري تحسبا للمواعيد المقبلة، سيما الألعاب الأولمبية طوكيو-2020، من 18 الى 28 نوفمبر بالمدرسة الوطنية للرياضات المائية وتحت مائية بالجزائر شاطئ ببلدية برج البحري شرقي العاصمة، وفق ما علم من المديرية الفنية الوطنية للاتحادية الجزائرية.

وسيشهد هذا التربص مشاركة ستة بحارين منهم ثلاث فتيات : أربعة في اختصاص “أر أس إكس” وعنصرين في اللازير (ستاندار)، بقيادة ثلاثة مدربين.

وقبل انطلاق هذا التربص، سيخضع البحارون الستة، رفقة مدربيهم، يوم غد الاثنين إلى اختبارات التفاعل البوليميراز المتسلسل (بي سي آر) للكشف عن فيروس كورونا، على مستوى المركز الوطني لطب الرياضة، أي قبل يومين عن انطلاق التحضيرات، وفق ما علم من نفس المصدر.

وسبق للنخبة الوطنية أن خاضت ثلاثة تربصات، الأول كان في نهاية أغسطس الفارط والثاني في سبتمبر الماضي، أما الثالث فكان خلال شهر أكتوبر المنصرم بنفس المدرسة، والتي تخضع لعملية تعقيم مستمر، حسب ما علم ايضا من ذات المديرية.

وتدخل هذه المعسكرات في إطار التحضيرات للألعاب الاولمبية المقررة بالعاصمة اليابانية طوكيو من 23 يوليو حتى 8 أغسطس 2021.

ومعلوم أن الثنائي الجزائري حمزة بوراس و امينة بريشي تأهل إلى الأولمبياد بفضل تتويجه باللقب القاري عند الذكور والاناث في اختصاص الألواح الشراعية “ار اس اكس”، خلال البطولة الافريقية التي احتضنتها الجزائر في أكتوبر من السنة الماضية.

وفيما يخص القوارب الشراعية “لازير – ستاندار”، فتأمل المديرية الفنية في نيل دعوة من قبل الاتحاد الدولي للشراع عبر بطاقة “ويلد كارد” بهدف إقحام الثنائي زياني وسيم وكرسان مالية، المعني أيضا بهذا المعسكر.

يشار أن الاتحاد الدولي يوفر 18 تذكرة كدعوة للمنتخبات التي عجزت عن بلوغ الاولمبياد.

 قائمة الرياضيين والمدربين المعنيين بالتربص :

– اختصاص “أر أس إكس”: حمزة بوراس – رمزي بوجعطيط – أمينة بريشي – كاتيا بلعباس.

– اختصاص (لازير / ستنادار): زياني وسيم – كرسان مالية

المدربون:

– بوهاجيرة منار (أر أس إكس/ اناث)

– قوجيل ناصر (أر أس إكس/ ذكور)

– بن والي محمد (لازير: ذكور-إناث).