صادق أعضاء الجمعية العامة للجنة الاولمبية والرياضية الجزائرية بالإجماع على الحصيلتين المالية والادبية لسنة 2019, وذلك خلال أشغال الجمعية العامة العادية التي جرت يوم السبت بالجزائر وعرفت انتخاب عضوين جديدين في المكتب التنفيذي.

كما شهدت الاشغال, التي جرت بمشاركة 54 عضوا من بين 89 تحصيهم الجمعية العامة منهم 19 اتحادية اولمبية, المصادقة على مخطط العمل والتوقعات المالية لسنة 2020.

وخلال مداخلته, تطرق رئيس اللجنة, عبد الرحمن حماد, الى الوضعية التي عاشتها هيئته سنة 2019 إضافة الى الصعوبات التي واجهتها الاتحاديات الاولمبية خلال هذه الفترة التي تميزت بتفشي جائحة كورونا.

و أوضح حماد خلال كلمته الافتتاحية : “نحن واعون بالتحديات التي تواجهكم, لكن يجب ان تدركوا أن اللجنة الاولمبية لم تخفق يوما في مهامها وستكون دوما الى جانبكم لتحقيق الأهداف المرجوة”.

كما نوه حماد بالدعم الذي تلقته “الكوا” من طرف الفاعلين في الحركة الرياضية الوطنية, مما يسمح بالتركيز فقط على المهام الاساسية, داعيا في نفس الوقت العائلة الاولمبية الى مضاعفة المجهودات ومرافقة الرياضيين المعنيين بالدورات المؤهلة الى الألعاب الأولمبية طوكيو-2020.



وصرح الامين العام للجنة, رابح بوعريفي أن “اعضاء الجمعية العامة صادقوا كذلك على انخراط الاتحادية الجزائرية للترياتلون كعضو كامل الحقوق في الجمعية العامة للجنة”.

من جانب آخر, قامت الجمعية العامة بتجديد جزئي لتركيبة المكتب التنفيذي للهيئة الأولمبية, حيث حاز على حق العضوية كل من فريال شويتر, دكتورة في مجال الطب, التي نالت 63 صوتا, رفقة الهادي مصاب, رئيس الاتحادية الوطنية للرياضة للجميع والذي تحصل بدوره على 68 صوتا.

وتسابق على نيل منصب العضوية اربعة اسماء أخرى ويتعلق الأمر بكل من صوريا حداد (مصارعة الجيدو سابقا/42 صوتا), فيروز ديح (دولية سابقة في كرة السلة/4 أصوات), عز الدين براهيم جلول, رئيس الاتحادية الجزائرية للشطرنج (15 صوتا) وكذا غدير سعدي, رئيس الاتحادية الجزائرية للرياضة الجامعية (26 صوتا).