يجرى أول تربص للمنتخب الوطني للشراع استعدادا للألعاب الأولمبية, في منتصف اغسطس المقبل بالمدرسة الوطنية للشراع ببرج البحري (شرق العاصمة), حسب ما علم من الاتحادية الجزائرية للرياضة.

ويخص المعسكر اختصاص “أر إس إكس”, سيما المتأهلين الى الأولمبياد, التي كانت مقررة في صيف 2020 ليتم تأجيلها الى 2021 بسبب فيروس كورونا, ويتعلق الأمر بكل من حمزة بوراس (ذكور) وأمينة بريشي (اناث).

كما برمجت الاتحادية ندوة صحفية يوم الاربعاء بالجزائر, لعرض برنامج تحضيرات الرياضيين, خصوصا التربص الاول, غير أن قرار منع التنقل ما بين الولايات دفع إلى تأجيل كلا من الندوة الصحفية والمعسكر الى منتصف أغسطس, كون بعض البحارين القاطنين خارج العاصمة معنيون هم أيضا بالتربص.

كما طمأنت الهيئة أن جميع الاجراءات الوقائية ستتخذ خلال هذا التربص تفاديا لانتقال اي عدوى محتملة للفيروس, مؤكدة ان الرياضيين “سيبيتون في غرف انفرادية مع الغسل اليومي للأفرشة وتوفير الكمامات والمعقمات”.

واختتم البيان “طواقم طبية ستكون موجودة خلال جميع التربصات للتدخل في اي طارئ قد يحدث”.