ستخصص لجنة تنظيم ألعاب البحر الأبيض المتوسط ما لا يقل عن مليار دج من أجل تجهيز بعض الهياكل الرياضية المعنية بالتظاهرة الرياضية المقررة بوهران في 2022, حسبما علم اليوم الثلاثاء من هذه الهيئة.

وتخص العملية عددا من المواقع الرياضية من أصل 43 منشأة سيتم تسخيرها لاحتضان المسابقات وتدريبات الرياضيين المشاركين في التظاهرة, فيما ستتكفل هيئات أخرى, تشرف حاليا على انجاز هياكل رياضية جديدة وإعادة تهيئة أخرى, على غرار المديرية المحلية لتجهيزات العمومية, على توفير التجهيزات اللازمة على مستوى بقية المواقع, وفق نفس المصدر.

ومنحت السلطات العمومية لحد الآن ميزانية قدرها 3ر1 مليار دج للجنة تنظيم الألعاب المتوسطية, مثلما كان قد صرح به لوأج في وقت سابق المدير العام للألعاب, سليم إيلاس, منوها بأن تقليص ميزانيات الهيئات العمومية إلى النصف بقرار من السلطات العليا للبلاد على خلفية تراجع أسعار البترول والأزمة الصحية, لم يمس لجنته “بالنظر إلى الأهمية التي تكتسيها هذه التظاهرة”.

وتتزايد حاجة لجنة التنظيم إلى الاحتفاظ بميزانيتها كاملة بالنظر إلى الأعباء الكثيرة التي تنتظرها أيضا في مجال الترويج للألعاب التي تستضيفها الجزائر لثاني مرة في تاريخها بعدما نظمت الطبعة السابعة بالجزائر العاصمة في 1975, كما أشير إليه.

وفرض تأجيل الدورة المقبلة لسنة إضافية, بعدما كانت مقررة في 2021, على المنظمين توقيف حملتهم الترويجية الأولى التي صرفوا بشأنها  مبلغ 9ر2 مليون دج في إعداد الرايات والملصقات الإعلانية الخاصة بالألعاب بتاريخها السابق, علما بأن الترويج للمنافسة يعد من أهم شروط نجاح الدورة المقبلة, وهو الهدف الذي يتوخاه المنظمون, يضيف ذات المصدر.

يجدر التذكير بأن الطبعة ال19 من التظاهرة الرياضية المتوسطية ستقام في الفترة ما بين 25 يونيو و5 يوليو 2022, حيث يتزامن حفل الاختتام مع إحياء الذكرى 60 لاسترجاع الجزائر لاستقلالها وعيد الشباب.