أعلنت الاتحادية الجزائرية لألعاب القوى اليوم السبت عن إنهاء الموسم الرياضي 2019-2020 مبكرا بدون تسليم ألقاب أو تحديد هوية الصاعدين و النازلين.

ويأتي هذا القرار بعد مرور حوالي أربعة أشهر على التعليق الكامل للمنافسات بسبب تفشي جائحة كورونا فيروس (كوفيد-19)، بهدف “الحفاظ على الصحة العامة”.

وتقول الهيئة الاتحادية في بيان لها: “بسبب الوضعية الصحية الحالية، فإن الموسم الرياضي 2019-2020 سيكون أبيض، حيث لن يكون هناك لا بطل ولا صاعد و لا نازل”.

وحسب نفس المصدر، فإن هذا القرار قد اتخذ من طرف أعضاء المكتب الفدرالي للاتحادية، بالتنسيق والتشاور مع اللجنة الطبية. “هذا القرار ناتج عن عوامل أخرى ذات طابع رياضي، على غرار العدد الكبير للمنافسات (80 بالمائة) التي لم تجر بعد، و كذا استحالة استئناف المنافسة دون تحضيرات ملائمة للرياضيين”، يضيف البيان.



وتعتبر اتحادية ألعاب القوى أنها اتخذت “القرار الصائب” بالإعلان عن موسم أبيض، وهذا قصد السماح للأندية بالتحضير بكل راحة للموسم الرياضي الجديد.

وبالتالي تحذو اتحادية ألعاب القوى حذو كرة السلة والتايكواندو والريغبي والسباحة التي كانت أولى الاتحاديات الرياضية التي أعلنت عن موسم ابيض.