تكلّل اجتماع وزير الشباب والرياضة سيد علي خالدي ونظيره التونسي, احمد فعلول يوم الاثنين , بالاتفاق على عدة قرارات “هامة” تندرج في اطار القضايا الرياضية والشبانية ذات الإهتمام المشترك والتي “سجل بشأنهما الطرفان توافقا تاما”, حسبما افاد بيان الوزارة .

واتفق الوزيران خلال هذه المحادثات -الرامية الى تعزيز التعاون الثنائي  بين البلدين الشقيقين في مجال الشباب والرياضة- ” على تنسيق مواقف البلدين في المؤتمرات والندوات والمجالس الوزارية المغاربية والافريقية والعربية والدولية والدعم المتبادل لمرشحي الجزائر وتونس في هذه الهيئات”, حسب المصدر .

وجرى الاتفاق ايضا على “المساندة المتبادلة لترشح احد البلدين لاحتضان التظاهرات الرياضية و الشبانية , حيث جدد الجانب التونسي دعمه بكل الوسائل المتاحة لإنجاح الطبعة 19 لألعاب البحر الابيض المتوسط التي ستحتضنها مدينة وهران سنة 2022 “, يضيف البيان .

وفي هذا الاطار , جرى الاتفاق على “وضع آلية مواتية لتنسيق مواقف البلدين على مستوى الهيئات الرياضية الدولية “, حسب نفس المصدر.

اما فيما يخص التعاون الثنائي القطاعي , ابدى الوزيران إرادتهما , ” لإعادة بعث الانشطة والتظاهرات الشبانية والرياضية بين البلدين مع التركيز في مرحلة اولى على الولايات الحدودية للجزائر وتونس , اضافة الى تبادل التجارب والخبرات المتعلقة بالسياسات العمومية الشبانية والرياضية و لاسيما فيما يتعلق بالمخطط الوطني للشباب ” .

ومن النقاط المتفق عليها ايضا,  تبادل الخبرات , تسيير دور الشباب, المنتدى الرقمي للشباب, ترقية الرياضة المدرسية والجامعية , انتقاء المواهب الرياضية الشابة وتكوينها ومرافقتها وتسيير المنشآت الرياضية , اذ تم تعيين نقطتي اتصال دائمة على مستوى الوزارتين لوضع برنامج  لتنفيذ هذه المحاور.”

وفي ختام الاجتماع وجه , وزير الشباب والرياضة دعوة الى نظيره التونسي للقيام بزيارة عمل للجزائر, تكون مناسبة لاجتماع اللجنة القطاعية المشتركة الجزائرية التونسية , والتي ستتوج بالتوقيع على البرنامج التنفيذي للتعاون بين البلدين في  مجالهما.”