أعلنت الاتحادية الجزائرية للسباحة، تأجيل انعقاد الجمعية العامة العادية، إلى تاريخ لاحق، تطبيقا لتعليمات وزارة الشباب والرياضية، الرامية إلى محاربة تفشي وباء كورونا فيروس المستجد، وفق بيان صادر عن الهيئة الفيدرالية.

وجاء في البيان “تطبيقا لتعليمات وزير الشباب والرياضة الخاصة بالوقاية ومحاربة انتشار وباء كورونا فيروس.

نحيطكم علما بتأجيل الجمعية العامة العادية لموسم 2019، بعدما كانت مقررة السبت 21 مارس 2020، إلى تاريخ لاحق (عقب تاريخ 5 أبريل) وبعد موافقة الوزارة الوصية”.

للإشارة أن المكتب الفيدرالي للاتحادية الجزائرية للسباحة، قرر في وقت سابق، تأجيل موعد البطولتين المغاربية والإفريقية “المنطقة 1″، للشباب، الذي كان مبرمجا بالجزائر (1-4 أبريل 2020)، تخوفا من تفشي وباء كورونا.

كما تقرر تأجيل كأس الجزائر للسباحة، التي كانت مقررة يومي 13 و 14 مارس الجاري بولاية عنابة، لنفس الأسباب.

و من جهة أخرى، وجه رئيس الاتحادية الجزائرية للسباحة، محمد حكيم بوغادو، رسالة دعم و توعية لعائلة السباحة الوطنية، حملت عديد عبارات التضامن والتكافل.

واستهل بوغادو رسالته : “تولى الاتحاد الجزائري للسباحة مسؤولياته بمجرد ظهور الحالات الأولى على التراب الوطني بتعليق جميع الأنشطة الوطنية والدولية إلى أن تصدر سلطات البلاد قرارات بالعودة إلى الوضع الطبيعي”.

وتابع المسؤول “كما نعرب عن دعمنا لجميع أفراد عائلة السباحة الوطنية وفي مقدمتهم عشرات الآلاف من المنخرطين ومئات المدربين والأندية المنتسبة إلى الرابطات الولائية وأيضا للأولياء الذين يشاركوننا يوميا مسارات أبنائهم (…) دعمنا موجه بشكل خاص إلى النخبة الجزائرية من سباحات وسباحي المنتخب الوطني المتواجدين هنا بالجزائر أو خارجها في أوروبا وأمريكا الشمالية ” وفي الأخير توجه رئيس الاتحادية إلى كل سباحة و سباح جزائري قائلا : “مهما كانت أهمية المواعيد الرياضية لا بد أن تبقى صحتكم أولى أولوياتكم حتى نلقاكم في قادم المناسبات الدولية في كامل طاقاتكم ومؤهلاتكم لتواصلوا التألق ورفع راية بلدكم الجزائر عاليا”.

ومعلوم أنه تم تسجيل حالة وفاة جديدة بالجزائر ليرتفع العدد إلى 6 وفيات من ضمن 72 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس، وذلك حسب آخر إحصائية لوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، التي أعلنت عنها اليوم الأربعاء.