توج فريقا الناحية العسكرية الاولى (المصارعة الحرة) و قيادة الدرك الوطني (الاغريقية الرومانية) بالكأس الوطنية العسكرية للمصارعة المشتركة ”حسب الفرق”، التي اختتمت فعالياتها اليوم الثلاثاء بمركز تجمع وتحضير الفرق الرياضية العسكرية الشهيد مسعود بوجريو ببن عكنون (الجزائر العاصمة)، بإجراء المنازلات النهائية.

وفي نهائي المصارعة الحرة عادت الغلبة لفريق الناحية العسكرية الاولى أمام الناحية العسكرية الخامسة، في وقت عادت فيه الميدالية البرونزية لفريق الناحية العسكرية الثانية.

وفي الأدوار نصف النهائية كان الفريق المتوج باللقب قد أقصى أمس الاثنين فريق قيادة القوات البحرية، بينما تخطى فريق الناحية العسكرية الخامسة نظيره من الناحية العسكرية الثانية.

وفي الاغريقية الرومانية، عادت المرتبة الاولى ولقب الكأس الوطنية العسكرية (حسب الفرق) لنادي قيادة الدرك الوطني عقب اجتيازه في النهائي نادي الناحية العسكرية الاولى، فيما نال فريق الناحية العسكرية الرابعة المرتبة الثالثة والميدالية البرونزية.

وكان تأهل فريق قيادة الدرك الوطني إلى النهائي بعد تخطيه عقبة نادي الناحية العسكرية الثالثة، وبالمقابل، أقصى فريق الناحية العسكرية الاولى نظيره من الناحية الرابعة.

وعقب انتهاء فعاليات الكأس الوطنية العسكرية (حسب الفرق)، حيا قائد مركز تجمع وتحضير الفرق الرياضية العسكرية بدائرة الاستعمال والتحضير لأركان الجيش الوطني الشعبي، العقيد غويني بايزيد المشاركين والفرق المتوجة بالألقاب، قائلا “لقد عشنا جوا رياضيا تنافسيا بامتياز عمل خلاله كل واحد من المصارعين على اظهار ما لديه من مهارات وفنيات قتالية وهو ما تبين من خلال النتائج المتحصل عليها والمستوى الجيد الذي ابرزه المتنافسون في هذه المنافسة. ايها الرياضيون إن مستواكم العالي وامكانياتكم الكبيرة هما خير دافع الى بذل المزيد من المجهودات في هذا المجال الرياضي لان المرحلة تتطلب منا ذلك ومهمتنا حاليا تفرض علينا ان نكون مدربين تدربا جيدا يمكننا من المحافظة على قدراتنا ولياقتنا.

وبالتالي المحافظة على النتائج المحققة.

وختم العقيد غويني كلمته  بشكر كل الرياضيين ومدربيهم على المنافسة النزيهة والروح الرياضية التي تحلو بها والاتحادية الجزائرية للمصارعة المشتركة التي أشرفت على تأطير المنافسة بتعيين خيرة حكامها لإدارة منازلات الكأس الوطنية العسكرية.

للإشارة أن الكأس الوطنية العسكرية (حسب الفرق) التي انطلقتن أمس الاثنين عرفت مشاركة 118 مصارع ينتمون إلى 11 فريقا مثلوا مختلف قيادات القوات والنواحي العسكرية والوحدات الكبرى. ويتعلق الأمر ب: الفرقة الأولى مدرعة، الفرقة 40 مشاة ميكانيكية، قيادة الدرك الوطني، قيادة الحرس الجمهوري، قيادة القوات البحرية، الناحية العسكرية الأولى، الناحية العسكرية الثانية، الناحية العسكرية الثالثة، الناحية العسكرية الرابعة، الناحية العسكرية الخامسة، الناحية العسكرية السادسة.