تحصل المنتخب الجزائري لاختصاص المصارعة الحرة (أوساط) على المرتبة الثانية حسب الفرق سهرة الجمعة، خلال اليوم الرابع من منافسات البطولة الإفريقية للمصارعة المشتركة (أشبال-أواسط-أكابر-سيدات)، الجارية بالقاعة البيضوية بالمركب الأولمبي “محمد بوضياف” بالجزائر العاصمة، بعد تتويجه بعشر ميداليات (2 ذهبيتان، 6 فضيات و2 برونزيتان).

وعادت المرتبة الأولى للمنتخب المصري الذي سيطر على النهائيات بعد أن خطف تسع ميداليات (6 ذهبية، 2 فضيتان و1برنونزية)، بينما اكتفى منتخب جنوب افريقيا بالمرتبة الثالثة (2 ذهبيتان وبرونزية).

وصرح مدرب المنتخب المصري ممدوح فراغ : ”بكل صراحة، انطلقنا في تحضيرات هذا الموعد منذ شهرين لأن البطولة الافريقية تعتبر موعدا في غاية الأهمية بالنسبة للاتحادية المصرية وذلك تحسبا لدورة الجديدة بالمغرب المؤهلة للألعاب الأولمبية 2020. بكل صراحة لم أتوقع أن نسيطر بهذه الطريقة على منافسات المصارعة الحرة”.

قبل أن يضيف نفس المصدر: ”عمل الاتحادية يتركز على التحضيرات والتربصات دون توقف لكل المنتخبات وفي مختلف الفئات. المصارعين المصرين يحضرون سويا دون أخد العمر بعين الاعتبار. بصراحة أنا جد سعيد لما قدمته فئة الأواسط وحتما ستكون لكم فرصة لمشاهدتهم مع الأكابر”.

ومن جانبه، تأسف المدرب الوطني عون فيصل على مردود اللاعبين الجزائريين مؤكدا بأنه كان بالإمكان تحقيق نتائج أفضل.

وقال الناخب الوطني : ”هدفنا كان خطف خمس ميداليات ذهبية وبكل صراحة أنا غير راض عن مردود بعض الأسماء مثل فاتح بن فرج الله، حامل لقب بطولة افريقيا لوزن 86 كلغ، ونفس الأمر لأسامة لعريبي (61 كلغ) ومحمد بن مهيريز (57 كلغ)”.

وفي ختام اليوم الرابع من مسابقات البطولة الإفريقية للمصارعة بالجزائر، بلغ مجموع الميداليات الجزائرية : 54 ميدالية، تفاصيلها : 13 ذهب، 24 فضة و 17 برونز.

ويخصص يوم السبت إلى المصارعة الاغريقية – الرومانية والسيدات (أكابر).

للإشارة أن الجزائر تشارك في هذا الموعد بمنتخب يضم 90 رياضيا من مختلف الأصناف (أشبال-أواسط-أكابر-سيدات).