قررت الاتحادية الجزائرية لكرة اليد تغيير نظام المنافسة المتعلق بدورة اللقب ودورة النزول وتحويله من صيغة الذهاب والإياب إلى نمط الدورة التنافسية من اجل السماح للمنتخب الوطني من التحضير جيدا للمواعيد الدولية المقبلة.

القرار اتخذ خلال اجتماع عمل ترأسه حبيب لعبان رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة اليد بمقر الإتحادية بالجزائر العاصمة، بحضور رؤساء الأندية الناشطة في (القسم الممتاز رجال) إلى جانب إطارات الإتحادية والمتمثلة في كل من المديرية التقنية، مديرية التنظيم، ومديرية الإعلام.

و قد اتفق الحاضرون على تغيير نمط المنافسة المتعلق بدورة اللقب ودورة النزول وتحويله من صيغة الذهاب والإياب إلى نمط الدورة التنافسية.

و حسب النظام الجديد سيتم تنظيم 3 دورات منفصلة بالنسبة لدورة اللقب و3 أخرى لدورة النزول.و ستقام الدورة الأولى بمقابلتين والثانية بثلاثة مقابلات والثالثة بمقابلتين.

و حسب نفس المصدر تجرى الدورات بالجزائر العاصمة ما عدا الدورة الثانية التي ستجرى بها دورة اللقب بولاية سكيكدة ودورة النزول بولاية وهران.

ويستفيد صاحبي المركز الأول والثاني من المجموعة خلال الدورتين من نقطة أفضلية خلال الدورة التالية (BONUS) وسيتم تحديد تواريخ إجراء الدورات لاحقا من طرف مديرية التنظيم ، مع مراعاة منافسة كأس الجمهورية و كذا تربصات المنتخب الوطني.

يذكر أن المنتخب الجزائري لكرة اليد رجال يحضر للعديد من المواعيد الدولية أهمها الدورة التأهيلية لأولمبياد طوكيو 2020 المقررة بألمانيا و نهائيات كاس العالم 2021 المزمع إجراؤها بمصر مطلع العام القادم.

و تأهل السباعي الجزائري لمونديال مصر بعد نيله للمركز الثالث في كاس إفريقيا للأمم 2020 التي جرت بتونس في يناير الفارط.