وجّهت اللجنة الاولمبية والرياضية الجزائرية نداء ” للتجند العام”، قصد تأهيل “اكبر عدد من الرياضيين” للألعاب الاولمبية بطوكيو 2020 ، في الوقت الذي اقتطع تأشيرة العبور إلى هذا الموعد العالمي (24 جويلية – 9 أوت) لحد الآن 13رياضيا فقط.
 
وتعهد رئيس اللجنة الاولمبية وكافة أعضاء المكتب التنفيذي، بمضاعفة الجهود بالتنسيق مع وزارة الشباب و الرياضة بقيادة الوزير الجديد لتأهيل أكبر عدد من الرياضيين الجزائريين لهذا الموعد العالمي علما ان الرياضيين المتأهلين لغاية اليوم الى هذا الموعد لا يتجاوز 13 رياضيا.” حسب بيان اصدرته اللجنة الاولمبية والرياضية الجزائرية عقب اجتماع مكتبها التنفيذي.
 
وحسب نفس المصدر فان “هذه الوضعية تعود لقرار سحب الصلاحيات المتعلقة بتحضير و تأهيل الرياضيين للألعاب الاولمبية- 2020 من اللجنة الاولمبية و الرياضية الجزائرية.
 
وانطلاقا من وعيهم بالتأخر الكبير المسجل في هذا المجال، تعهد بيراف و أعضاء المكتب التنفيذي بتجنيد كل الامكانيات البشرية و المالية المتاحة من أجل محاولة اصلاح الوضع في إطار دعم برنامج الحكومة في هذا المجال، كما اشار نفس المصدر.
 
من جهة أخرى تم الابقاء على حسيبة بولمرقة في منصبها كرئيسة لجنة المرأة والرياضة ورئيسة الوفد لأولمبياد طوكيو-2020.