ستكون الملاكمة الجزائرية حاضرة بـ 13 رياضيا في الدورة القارية المؤهلة للألعاب الأولمبية طوكيو-2020, المقررة من 20 الى 29 فيفري بداكار السنغالية بمشاركة ملاكمي حوالي 30 دولة.

وتحسبا لهذه التظاهرة, يواصل الملاكمون الجزائريون تحضيراتهم من خلال المشاركة في الدورة دولية “أحمد كوميرت” التي تختتم اليوم الأحد بإسطنبول (تركيا), مع أمل تأهيل أكبر عدد ممكن من الممثلين خلال موعد داكار.

وقبل خوض موعد داكار, ستجري التشكيلة الوطنية ”رجال” تربصا تحضيريا بكوبا ابتداء من 25 جانفي والذي سيدوم لفترة تقدر بين 10 و15 يوما.

نفس الأمر بالنسبة لمنتخب السيدات الذي سيستفيد بدوره من تربص لمدة عشرة أيام بالخارج.

ومعلوم أن اللجنة الأولمبية الدولية قد أجرت بعض التغييرات فيما يتعلق بعدد المشاركين في دورة الملاكمة للأولمبياد, حيث حافظت على عدد 286 مشارك لكنها رفعت عدد السيدات من 86 بألعاب ريو-2016 إلى 100 بطوكيو, بالإضافة إلى زيادة عدد الأوزان (من 3 إلى 5), فيما تقلص عدد الرجال من 250 إلى 186 في 8 أوزان مقابل 10 بريو.

بالنسبة لقارة افريقيا, فإن المشاركة انخفضت إلى 22 فقط بطوكيو, مقارنة بألعاب لندن-2012 (56 مقعدا) و ريو-2016 (36 مقعدا).

وتعتبر دورة داكار من بين المراحل الخمس (4 قارية و1 عالمية) المؤهلة لأولمبياد طوكيو و المبرمجة في الفترة الممتدة من فبراير إلى مايو وتجرى في أربع قارات : الأولى من 3 إلى 14 فبراير بمدينة ووهان (الصين) وتخص قارتي آسيا و أوقيانوسيا, الثانية بداكار (افريقيا), الثالثة بلندن (13-23 مارس) وتتعلق بأوروبا والدورة الرابعة ببوينس أيرس (26 مارس-3 أبريل) الخاصة بقارة أمريكا.

أما الدورة العالمية, التي ستكون بمثابة الفرصة الأخيرة لضمان تأشيرة طوكيو, فستجرى وقائعها من 13 إلى 24 مايو بباريس.

قائمة الملاكمين الجزائريين المشاركين في دورة داكار: رجال: محمد فليسي (52 كغ), أسامة مرجان (57 كغ), يحيى عبدلي (63 كغ), شمس الدين كرامو (69 كغ), سفيان تابي (75 كغ), محمد حومري (81 كغ), عبد الحفيظ بن شبلة (91 كغ), شعيب بولودينات (+91 كغ).

سيدات: روميساء بوعلام (51 كغ), فاطمة الزهراء سنوسي (57 كغ), إيمان خليف (60 كغ), سارة كالي (69 كغ), إشراق شايب (75 كغ).