عُيّن التقني حكيم حمزة, كمدرب رئيسي للمنتخب الجزائري للدراجات (أكابر –  رجال), خلفا للمدرب  شريف مرابط, الذي استقال من منصبه “لأسباب شخصية بحتة”, وفق الاتحادية الجزائرية للدراجات.

و وقع حكيم حمزة, العقد الذي يربطه مع الهيئة الفيدرالية, بحضور رئيس  الاتحادية, خير الدين برباري, والمدير الفني الوطني, رضا كحلال, حيث عبر عن  “سعادته بالعمل مع الفريق المُسير الشاب لاتحادية الدراجات, مؤكدا فخره بخدمة  المنتخب الوطني”.

وصرح قائلا : “أشكر رئيس الاتحادية على الثقة التي وضعها في شخصي, ملتزما  بوضع خبرته تحت تصرف الشباب”.

وينحدر المدرب حكيم حمزة من عائلة رياضية, تضم عديد الأبطال في تخصص  الدراجات, حيث كان دراجا دوليا سابقا  منذ صنف الأواسط عام 1991 إلى غاية إعتزاله المسالك الرياضية سنة 2000.

وقد سبق له العمل كمدرب وطني مساعد بين 2009 و 2010, رفقة محمد مختاري, كما  أشرف من قبل على تدريب نادي المجمع البترولي ونادي أولمبيك الجزائر.

وسيتولى الناخب الوطني الجديد مهمة قيادة الفريق الوطني خلال الطبعة الـ 15  من السباق الإستوائي “اميسا بانغو”, الذي سيجري بين 20 و 26 يناير 2020  بالغابون.

وفي الأخير, أبدى التقني حمزة, وعيه بصعوبة المهمة التي تنتظره على رأس  العارضة الفنية للمنتخب الجزائري, متمنيا مساعدة الجميع في سبيل النجاح في  مهمته.