ترشحت الاتحادية الجزائرية لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة رسميا لتنظيم بطولة افريقيا لكرة السلة على الكراسي وكرة الجرس (رجال وسيدات) المؤهلة الى الالعاب البرالمبية بطوكيو-2020 حسبما أفاده رئيس الهيئة الفديرالية محمد حشفة.

وكان من المقرر أن تتنافس البلدان الافريقية على المقاعد المؤهلة لموعد طوكيو في رياضة كرة السلة على الكراسي وكرة الجرس (رجال وسيدات) خلال البطولة الافريقية المؤهلة الى الألعاب البرالمبية بطوكيو-2020 المبرمجة بالمغرب في يناير المقبل قبل أن تعلن السلطات المغربية الانسحاب من التنظيم لأسباب “مالية”، كما أفادته الصحف المحلية.

وأوضح محمد حشفة قائلا: ” تقدمنا رسميا بطلب تنظيم الدورتين الافريقيتين لكرة السلة على الكراسي وكرة الجرس او إحداها” موضحا ان الاقتراح “لقي مواقفة أعضاء مكتبه التنفيذي ثم تم إرسال طلبا رسميا الى الاتحاديتين الدوليتين للاختصاصين المذكورين.”

وتقام دورتا كرة السلة على الكراسي وكرة الجرس قبل شهر فيفري المقبل للتعرف على ممثلي القارة السمراء في الموعد البرالمبي بطوكيو علما انه يتأهل فقط البطل عند الرجال او السيدات في اللعبتين.

وستتنافس الجزائر مع جنوب افريقيا والمغرب لتنظيم البطولة الافريقية لكرة السلة على الكراسي فيما تتسابق الجزائر مع مصر في الطفر بتنظيم منافسة كرة الجرس.

وحدد آخر آجل لتقديم طلب تنظيم البطولة الافريقية لكرة الجرس يوم 16 ديسمبر الجاري بينما سيعين الاتحاد الدولي لكرة السلة على الكرسي يوم السبت المقبل او الاحد البلد الذي سيحظى بشرف احتضان مسابقة كرة السلة على الكرسي.

وذكر رئيس الاتحادية الجزائرية لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة انه ” بالنسبة لكرة السلة على الكراسي فان الهيئة الدولية المجتمعة في دورة عادية بتايلاندا على هامش بطولة آسيا، ستمنح لمسؤولي البلدان الافريقية المترشحة امكانية تنظيم محادثة على “السكايب” قصد اقناع اعضاء الهيئة الدولية بقوة ملفّها واعطاء ضمانات أكبر، قبل اختيار البلد المنظم.

يذكر ان الجزائر نجحت سنة 2015 في الحصول على تنظيم البطولة الافريقية لكرة السلة على الكراسي وكرة الجرس (رجال وسيدات) حيث تأهل المنتخبات الوطنية في الاختصاصين إلى الالعاب البرالمبية بريو دي جانيرو- 2016 .

وكانت الجزائر مرشحة آنذاك مع جنوب افريقيا لتنظيم دورة كرة السلة على الكرسي ووحدها في تنظيم منافسة كرة الجرس.

وخلص حشفة بالقول: ” نحن متفائلين لاكتساب ورقة تنظيم المنافستين معا أو على الاقل منافسة واحدة منهما وهذا بالنظر لما تتمتع به الجزائر من خبرة وتجربة في هذا المجال، إضافة إلى الاهتمام والعناية اللذين توليهما الدولة لرياضات ذوي الاحتياجات الخاصة والتشجيعات التي تقدمها من اجل تأهل رياضيي هذه الفئة الى موعد طوكيو- 2020″.