يشارك 45 لاعبا من 12 دولة في البطولة العربية للشطرنج فردي ابتداء من الأربعاء بمدينة مستغانم، حسب ما أعلن عنه رئيس الاتحادية الجزائرية للعبة.

وأوضح إبراهيم عز الدين جلول خلال ندوة صحفية نشطها بديوان مؤسسات الشباب بمستغانم أن هذه البطولة العربية التي تنظم لأول مرة بالجزائر ستعرف مشاركة 28 لاعبا و17 لاعبة من بينهم 7 لاعبين و5 لاعبات من المنتخب الجزائري لرياضة الشطرنج.

ويشارك في هذه البطولة التي تقام الى غاية 6 ديسمبر المقبل كل من الجزائر وتونس وموريتانيا والإمارات العربية المتحدة وقطر والسعودية واليمن وسوريا ولبنان وفلسطين والأردن والعراق، يضيف ذات المتحدث.

وسيتم خلال هذه التظاهرة الرياضية -وفقا للسيد جلول- تنظيم ثلاث منافسات هي الكلاسيك أو الوقت الطويل من 9 جولات (ساعة ونصف و30 ثانية إضافية) واللعب السريع من 7 جولات (15 دقيقة و30 ثانية إضافية) واللعب الخاطف أو البليتز من 9 جولات (5 دقائق وثانيتين إضافيتين).

وذكر أن المشاركة في المنافسات السريعة والخاطفة مفتوحة لكل اللاعبين الجزائريين للاحتكاك بالرياضيين العرب وتحسين المستوى الفني للعبة بينما تبقى المنافسات الكلاسيكية مشروطة بالترتيب والتصنيف والحصول على لقب أستاذ وطني أو دولي في هذه الرياضة الفكرية.

ويدير المنافسات الحكم الرئيسي الدولي محمد عبد الله من الصومال بمساعدة حكام آخرين من بينهم بن يامينة علي و وارث فاتح و عنون نصر الدين وسكران أحمد.

ومن المنتظر أن يتم على هامش هذه الدورة تنظيم اجتماعي المكتب التنفيذي والجمعية العمومية للإتحاد العربي للشطرنج بمشاركة 20 دولة لعرض حال الموسم الرياضي الحالي وضبط البرنامج العام لموسم 2020 وتوزيع التظاهرات الرياضية المقبلة فضلا عن الميزانية المالية، يضيف المتحدث ذاته.

وذكر السيد جلول أن الاتحادية الجزائرية للشطرنج تسعى خلال هذه الاجتماعات للحصول على استضافة البطولة العربية للشطرنج للشباب (من 8 إلى 20 سنة) العام المقبل.

وتهدف هذه الدورة الرياضية التي تنظمها الاتحادية الجزائرية للشطرنج بالتنسيق مع الإتحاد العربي لهذه اللعبة إلى رفع قدرات اللاعبين الجزائريين والعرب وتحسين مستواهم الفني والمهاري والاستعداد لمختلف المنافسات القارية والدولية كما أشار إليه المنظمون.