يتم التأسيس بوهران لنادي رياضي جديد خاص بألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة, حسب ما علم من المشرف الأول عليه قادة محمد كراشاي, عضو بالطاقم الفني للمنتخب الوطني ومدرب عدة أبطال عالميين.

وصرح قادة كراشاي لوأج في هذا الشأن : “لقد أتممنا كل الإجراءات الإدارية المعمول بها لتأسيس النادي الجديد الذي سميناه النادي الرياضي للهواة ”أصحاب الهمم”, وننتظر الحصول على الاعتماد من طرف المصالح المعنية م أجل مباشرة العمل بصفة رسمية”.

ورغم إدراكه بالصعوبات التي يواجهها رياضيو ذوي الاحتياجات الخاصة بوهران والمتعلقة على وجه الخصوص بنقص وسائل العمل, إلا أن المعني يؤكد أنه مصمم على تجسيد مشروعه المتمثل في تكوين جيل جديد من الأبطال بمقدورهم مستقبلا استلام المشعل من أبطاله الحاليين, على غرار كمال قرجنة والهواري بحلاز المتألقين في البطولة العالمية التي أقيمت مؤخرا بمدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة.

وأضاف في هذا الشأن : “أشرف على تدريب هذين الرياضيين منذ عدة سنوات, وتألقهما الجديد الذي سمح لهما بالتأهل إلى الألعاب شبه الأولمبية المقبلة بطوكيو يضاف إلى تتويجات أخرى سبق لهما منحها إلى الجزائر. أنا متيقن بأن وهران تحوي على مواهب أخرى من طينة هذين البطلين ولا تحتاج إلا لصقلها للسير على خطى بحلاز وقرجنة, وهو ما حفزني على تأسيس النادي الجديد حتى يكون فضاء لهذه المواهب كي تفجر طاقاتها”.

وأضاف ذات التقني بأن العراقيل التي تواجهها الرياضات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة في وهران لا تثبطه في تحقيق الهدف المنشود, بما أنها لم تمنعه من المضي إلى الأمام مع رياضييه الحاليين وقيادتهم إلى التتويج بألقاب دولية.

وتابع في هذا الصدد : “نعمل في ظروف صعبة للغاية, سيما من حيث عدم توفر ملعب يليق بتحضيرات عناصر من المستوى العالي, لأن العمل في ملعب هدفي ميلود (ويمبلي

سابقا) أضحى صعبا جدا بالنظر إلى العدد الهائل من الرياضيين والجمعيات الذين يقصدونه يوميا”.

ولأن مثل هذه العوائق لم تمنع رياضييه بحلاز وقرجنة من التتويج بميداليتين ذهبية وفضية بالنسبة للأول وفضية بالنسبة للثاني في موعد دبي الأخير, فإن قادة كراشاي يستلهم من هذه التجربة للتطلع للذهاب بعيدا مع ناديه الجديد ”أصحاب الهمم”, على حد تعبيره.

وأضاف قائلا : “الذين هم على علم بالظروف الصعبة التي يحضر فيها بحلاز وقرجنة يصفون نتائجهما في البطولة العالمية الأخيرة بالمعجزة. فنحن نعمل دائما على تشريف الراية الوطنية رغم كل المصاعب التي تواجهنا على الميدان”.

واغتنم نفس المتحدث الفرصة كي يوجه نداء إلى السلطات المحلية التي كرمت أمس بطليه, بأن “تمنح عناية أكثر برياضة ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال توفير أدنى شروط العمل لهم, سيما وأن هذه الرياضة كثيرا ما مثلت الجزائر أحسن تمثيل في المحافل الدولية”, واعدا في نفس الوقت بمزيد من التألق في الألعاب شبه الأولمبية التي تحتضنه طوكيو في صائفة العام المقبل.