توج نادي سباحي قسنطينة وجمعية سطيف بكأس الجزائر 2019 لكرة الماء، لدى فئتي أقل من 16 و 20 سنة، إثر تفوقهما في اللقاء النهائي على الوداد الرياضي السطايفي، ومستقبل العلمة، على التوالي  خلال مقابلتي النهائي التي احتضنهما أمسية الجمعة مسبح “الباز” بولاية سطيف.

وتفوق فريق سباحي قسنطينة على نظيره الوداد الرياضي السطايفي بنتيجة (12-5)، ليحسم بذلك الكأس لصالحه، ويخلف بذلك نادي معهد قسنطينة في سجل اللقب.

من جانبه، انتصر جمعية سطيف في النهائي على مستقبل العلمة بنتيجة (9-4)، ليحافظ بذلك على اللقب بخزائنه للمرة الثانية تواليا.

وفي حديث معنا أفاد المدير الفني الوطني للاتحادية الجزائرية للسباحة، عبد الحميد تجاديت، أنه “في فئة أقل من 16 سنة، كانت السيطرة واضحة لعناصر النادي القسنطيني، بينما شهد النهائي الثاني لفئة دون 20 سنة، تنافسا شديدا بين الفريقين، لكن الحظ حالف الجمعية السطايفية، الذي كان فعالا. بالمقابل ضيّع مستقبل العلمة العديد من الفرص. المستوى الفني كان متوسطا بما أننا في بداية الموسم الرياضي”، قال التقني.

وشهدت المقابلتين النهائيتين، حضور والي ولاية سطيف، مدير الشباب والرياضة لولاية سطيف، ورئيس الاتحادية الجزائري للسباحة، محمد حكيم بوغادو، الذي سلّم الكأسين للفريقين المتوجين.

ودوما في إطار رزنامة الموسم الرياضي الجديد 2019-2020، سيحتضن مسبح “الباز” بطولة الجزائر بين الأندية المفتوحة في الحوض الصغير (25 مترا)، يومي 22 و 23 نوفمبر الجاري على مدار ثلاث حصص، بمشاركة أحسن 32 ناديا في الترتيب العام للموسم الرياضي الماضي.

وقد اعتادت الاتحادية خلال المواسم السابقة على تنظيم هذه البطولة بمسبح باب الزوار بالجزائر العاصمة، في حين اختارت هذا الموسم نقل المنافسة إلى مدينة سطيف، بعد الاعتماد الرسمي لمسبح “الباز”.