يستكمل المنتخب الوطني للكرة الطائرة ـ رجال، برنامجه الإعدادي تحسبا للمنافسات الدولية القادمة؛ حيث يعكف حاليا على إجراء معسكر تدريبي بمركز التحضير بالسويدانية تحت قيادة المدرب الكوبي راوول دياغو إيزكيردو.

حسب رئيس اتحادية الكرة الطائرة مصطفى لموشي، فإنّ هذا التربص يجري في ظروف تنظيمية محكمة وأجواء تدريبية مميزة؛ إذ قال في هذا الشأن: كل الظروف البشرية والمادية تم توفيرها بعين المكان لإنجاح هذا التجمع الذي دُعي إليه 16 لاعبا، جلهم من مختلف الأندية الوطنية التي شاركت في بطولة هذا الموسم، على غرار أندية سطيف وبرج بوعريريج والمجمع البترولي. كما تم تأخيره لانضمام العناصر التي شاركت في البطولة الإفريقية للأمم. وأضاف: العارضة التقنية تركز عملها خلال التدريبات اليومية، على الجانبين التكتيكي والنفسي لتحضير اللاعبين نفسيا وذهنيا، علما أن هذا التجمع تتخلله مقابلات تقييمية يجريها المنتخب الوطني مع بعض الفرق من قسم الامتياز للكرة الطائرة؛ مثل وداد تلمسان والشلف وبطيوة والمجمع النفطي وغيرهم.

وعن الهدف المراد تحقيقه في المنافسات المقبلة منها تصفيات بطولة العالم والأولمبياد التي ستعرف مشاركة بعض الفرق العتيدة في الكرة الطائرة مثل تونس ومصر وجنوب إفريقيا والكاميرون، علق قائلا: إننا سنعمل لتمثيل الجزائر أحسن تمثيل، والوصول إلى منصة التتويج بافتكاك مراتب مشرفة تؤهلنا إلى بطولة العالم. للإشارة، أثنت الاتحادية الوطنية للكرة الطائرة على النتيجة الجيدة التي احتلها المنتخب الوطني للرجال الحائز على المركز الثالث بعد فوزه على نظيره المصري بنتيجة 3 أشواط لواحد، في البطولة الإفريقية التي جرت الأسبوع الماضي بتونس، وهو أول تتويج للفريق بعد غياب طويل عن الساحة القارية. كما أنّ تعيين المدرب الكوبي راوول على رأس الفريق، بدأ يعطي ثماره، خاصة أنّ الطائرة الجزائرية عانت كثيرا في المواسم الأخيرة بسبب المشاكل المالية التي عاشتها الأندية التي قاطعت البطولة ولم تعد إليها إلا بعد فترة طويلة من المناقشات.

ونشرت الاتحادية الوطنية على موقعها الرسمي كل النتائج التي حققها الفريق في مشواره ضمن البطولة القارية. كما هنّأت اللاعبين على تلك النتائج، وشجعتهم على المواصلة، وهو ما ذهبت إليه كذلك وزارة الشباب والرياضة، التي أكدت على موقعها أن الفريق تحصّل على نتيجة مشرفة في المنافسة.