أعلن هاني أبو ريدة استقالته من رئاسة الاتحاد المصري لكرة القدم كما دعا أعضاء مجلس إدارة الاتحاد لتقديم استقالاتهم، وذلك عقب خروج المنتخب الوطني الأول من دور الـ 16 لبطولة الأمم الإفريقية التي تنظمها مصر حاليا.

وقال أبو ريدة في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام المصرية إن هذا القرار “يأتي كالتزام أدبي رغم أن اتحاد كرة القدم لم يقصر في شئ تجاه المنتخب الوطني وقدم له كل الدعم المادي والمعنوي على الوجه الأكمل”.

وعن مصير الجهاز الفني والإداري للفريق أكد أنه “مقال بالكامل بعد أن خيب آمال جماهير الكرة المصرية والمسئولين عنها رغم تلبية كافة مطالبه”.

كما أكد أبو ريدة أنه من واقع المسؤولية الوطنية، فإنه مستمر في رئاسة اللجنة المنظمة للبطولة حتى نهايتها، لأن “النجاح في التنظيم من البداية، كان هدفا نسعى جميعا لتحقيقه من أجل سمعة بلادنا”.

واقصي المنتخب المصري بعد انهزامه في المباراة التي جمعته مساء امس السبت مع المنتخب الجنوب الإفريقي في ملعب القاهرة بنتيجة هدف لصفر (1-0) في اطار مقابلات الثمن النهائي.