تنظم لأول مرة في وهران دورة دولية للمصارعة على الرمال تحتضنها حلبة الثيران يومي الجمعة و السبت المقبلين على هامش الاحتفالات المخلدة للذكرى ال57 لعيدي الشباب و الاستقلال حسبما  استفيد اليوم الأربعاء من الرابطة المحلية للمصارعة.

و أكد رئيس هذه الهيئة، المنظمة للمنافسة بالتنسيق مع مديرية الشباب و الرياضة للولاية حميدي هواري لوأج بأنها المرة الأولى التي تستضيف فيها حلبة الثيران العتيقة منافسة رسمية منذ 1960..

و معلوم أن هذا المعلم التاريخي الذي تزخر به وهران منذ عهد الاستعمار الاسباني قد أغلق لسنوات طويلة بعدما تردت و ضعيته بشكل محسوس قبل أن تقوم السلطات المحلية في السنوات الأخيرة بإعادة ترميم أجزاء مهمة منه.

و تتسع مدرجات هذا الصرح إلى 10.000 متفرج، و لكن الهيئات التقنية المختصة لا تسمح حاليا إلا باستعمال 3.000 مقعد فقط حسبما  استفيد من المؤسسة المشرفة على هذا الهيكل الذي فتح أبوابه منذ بضعة أسابيع لجمعيات المجتمع المدني للقيام بزيارات لصالح الأطفال.

و بالعودة إلى الدورة الدولية المبرمجة بعين المكان في نهاية الأسبوع الجاري، فإنها ستشهد مشاركة قرابة 150 مصارعا من بينهم ممثلين عن المنتخبين المغربي و التونسي، إلى جانب عناصر المنتخب الجزائري و كذا مصارعي ولايات وهران و تيبازة و البليدة و سيدي بلعباس و مستغانم و الشلف و البويرة و بجاية وعنابة و سكيكدة وعين تيموشنت و برج بوعريريج.

و تبدأ الدورة بالمرحلة التصفوية صبيحة الجمعة على أن يقام حفل الافتتاح مساء نفس اليوم بحضور السلطات المحلية، على أن تجرى في اليوم الموالي المنازلات النهائية، كما أشير إليه.