تميزت تظاهرة الأبواب المفتوحة حول الرياضة  العسكرية ، التي انتظمت يوم الخميس بمركز تجمع وتحضير الفرق الرياضية العسكرية  ببن عكنون، بتنشيط عديد العروض الرياضية التي تبرز  العمل الميداني العصري المنجز لحد الآن، من طرف الجيش الوطني الشعبي.

وسمحت التظاهرة باطلاع الجمهور العريض على دور ومهام الرياضة العسكرية في صفوف الجيش الوطني الشعبي، وما حققته من إنجازات رياضية ذات مستوى عالي على الصعيد الوطني، العربي، القاري  والدولي بالإضافة إلى التكفل بالتدريب البدني  العسكري.

وتمكن زوار هذه التظاهرة من التعرّف على نشاط المنتخبات الرياضية من خلال الاستعراضات التي قدمت في رياضات التايكواندو، الملاكمة، الجيدو، ألعاب القوى، الدرّاجات الهوائية، المصارعة والفروسية، بالإضافة إلى عرض خاص بالفرقة الموسيقية لقيادة الحرس الجمهوري، واستقطبت عناصر منتخب رياضة الكوكسول اهتمام الجمهور الحاضر، حيث قدمت عروضا تعكس تحكما كبيرا لها في الفنون القتالية وذلك سواء عن طريق إبراز قدرات  التحمل الكبيرة التي تتمتع بها، أو من خلال استخدام أحدث التقنيات الفنية  للسيطرة على الخصم، وانتظم بالمناسبة معرض إعلامي على مختلف الأنشطة المنظمة خلال الموسم الرياضي2018 /2019، وكذا النتائج الرياضية التي حققتها المنتخبات الرياضية  العسكرية.

وتعرّف الزوار أيضا على القاعة الأولمبية المتعددة الرياضات ومعداتها التقنية الحديثة، متحف الرياضات العسكرية وكذا مختلف المنشآت الرياضية العسكرية التي تسمح بالتحضير والاسترجاع الأمثل للنخبة الرياضية.

وأكد مدير الرياضات العسكرية بوزارة الدفاع الوطني، العميد عمر قريش، في الكلمة التي ألقاها بالمناسبة أن جهاز الرياضة العسكرية يعد عضوا فاعلا في المنظومة الرياضية الوطنية ويسعى دوما لتفعيل وتعميم الممارسة الرياضية على  كافة قيادات القوات، النواحي العسكرية، الوحدات الكبرى وهيئات التكوين.

وأضاف أن الرياضة العسكرية استطاعت بفضل البرامج الرياضية المسطرة سنويا والتي تستند إلى الأساليب العلمية الحديثة من قطع أشواط كبيرة وبناء منظومة رياضية جديدة تتجاوب مع المناهج الرياضية العصرية والتي يمكن قياسها بالنتائج الرياضية المسجلة سواء على الصعيدين الوطني أو الدولي.