سجل منذ أيام قليلة المصارع صالح علي عمران ابن ولاية ورقلة إسمه بأحرف من ذهب في رياضة الفوفيتنام، إثر فوزه التاريخي بالميدالية الذهبية في كأس العالم للفنون القتالية التقليدية الفيتنامية التي جرت فعالياتها في الفترة الممتدة بين 31 ماي و 2 جوان بمرسيليا (فرنسا).

ومن خلال هذا الفوز يضع البطل صالح علي عمران قدمه ولأول مرة في الساحة العالمية لفئة أقل من 70 كلغ، وذلك دون تسجيل أي تعثر في جميع المنازلات التي خاضها إلى غاية المرحلة النهائية التي تفوق فيها على نظيره الفرنسي بالضربة القاضية.

ويتدرب هذا المصارع الشاب (24 ربيعا) والذي بدأ مسيرته الرياضية في سن مبكرة قبل أن يتدرج في مختلف الأصناف العمرية، مع فريق المركز العلمي والترفيهي بحي النصر بالضاحية الغربية لمدينة ورقلة.

وبفضل قدراته التقنية والنفسية المتميزة وبنيته الجسمانية القوية، أبلى صالح علي عمران البلاء الحسن في هذه التظاهرة الرياضية العالمية وتمكن من تشريف بلاده الجزائر بعد تألقه على الصعيدين الجهوي والوطني، حيث أظهر إرادة كبيرة ومستوى فني متميز سمح له بالفوز والصعود على منصة التتويج لرفع العلم الوطني عاليا خفاقا.

وعبر عمران عن مشاعره قائلا: “لدي الشرف أن أمنح بلدي ميدالية ذهبية، إنه لفخر كبير بالنسبة لي أن أرى العلم الوطني يرفرف عاليا في منافسة دولية هامة”.

وأضاف: “إنني جد سعيد بهذا الإنتصار الذي حققته بفضل تضافر الجهود والعمل الجاد، وبهذه المناسبة أبلغ تحياتي لكل من ساهم في ذلك عائلتي ومدربي ورفقائي بالإضافة إلى كل طاقم الفريق الوطني نظير تشجيعهم ومرافقتهم لي في هذا الموعد الدولي”.

تجدر الإشارة أن ورقلة وعلى غرار ولايات أخرى تزخر بخزان من الشباب الموهوبين الذين هم في حاجة إلى الوسائل اللازمة التي تمكنهم من التقدم نحو الأفضل وتطوير قدراتهم الرياضية الذاتية بما ينعكس إيجابا على ترقية رياضة الفوفيتنام التي تستقطب أعدادا متزايدة من الممارسين كل سنة، لاسيما من الفئات العمرية الشابة ما بين 5 و 15 سنة.

يذكر أن الفريق الوطني قد تمكن من إحراز المركز الثالث برصيد 9 ميداليات ذهبية و12 فضية و 10 برونزيات خلال النسخة الأولى من هذه الكأس العالمية للفنون القتالية التقليدية الفيتنامية والتي عرفت مشاركة أكثر من 300 مصارع (رجال و سيدات) يمثلون 18 بلدا.