قال الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، إن أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الأفريقي للعبة خضع للاستجواب من السلطات الفرنسية في باريس صباح اليوم الخميس.

وأكد الفيفا أنه لا يعلم التفاصيل الخاصة بتلك التحقيقات، وأنه ليس في وضع يسمح له الإدلاء بأي تعليق على الواقعة.

وأضاف أنه طلب من السلطات الفرنسية أي معلومات قد تكون ذات صلة بالتحقيقات التي تجرى داخل لجنة الأخلاقيات التابعة له.
وواصل “الفيفا ملتزم بما قاله الرئيس جياني إنفانتينو في اجتماع العمومية الخاصة بالاتحاد الدولي، وأنه لن يصمت أمام أي فساد أو تصرفات غير قانونية”.

وذكرت تقارير الشهر الماضي أن لجنة القيم بالفيفا تلقت تقارير من عمرو فهمي، الأمين العام السابق للاتحاد الأفريقي عن مزاعم فساد وتحرش جنسي ضد أحمد، وهو وزير سابق في مدغشقر، وبعدها أقيل فهمي من منصبه.

وقيل ضمن المزاعم إن أحمد أجبر الاتحاد الأفريقي على شراء ملابس رياضية عبر شركة فرنسية بدلا من الحصول عليها مباشرة من المصانع وبأسعار مضخمة.