سيشرف المدرب الفرنسي, آلان بورت, على العارضة الفنية للمنتخب الجزائري لكرة اليد لمدة عامين, بهدف تأهيل  السباعي  الوطني لمونديال-2021.

وأمضى المدرب الوطني السابق لمنتخب تونس على عقد لمدة عامين و الذي ينتهي  نهاية شهر جويلية 2021, أي بعد الألعاب المتوسطية التي ستحتضنها مدينة وهران.

وسيشرع المدرب الفرنسي في عمله على رتس التشكيلة الوطنية في  الفاتح  جويلية  المقبل.

وكان رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة اليد, حبيب لعبان قد أعلن على هامش  المباريات النهائية لكأس الجزائر التي جرت يوم 5 ماي الماضي, بأن المدرب  الفرنسي بورت سيشرع في عمله بعد شهر رمضان.

وفي سؤال يتعلق بأهدافه مع المنتخب الجزائري الذي سجل مشاركة مخيبة للآمال في  كأس أفريقيا للأمم-2018 بالغابون, أوضح التقني الفرنسي بأنه يستهدف التأهل  لمونديال-2021 المقرر بمصر.

و قال آلان بورت في تصريح لصحيفة “ميدي ليبر” الفرنسية ما يلي:”هدفي يتمثل في  التأهل لمونديال-2021 المقرر في مصر. كما سأعمل على إعادة المنتخب الجزائري  للسكة, الذي انهار تماما بعد تتويجه باللقب القاري عام 2014 المنظم بالجزائر,  حيث اكتفى بالمركز السادس في النسخة الإفريقية الأخيرة”.

وبعد اشرافه على المنتخب التونسي (200- 2013) والذي توج معه بلقبين إفريقيين.  ثم المنتخب الفرنسي للسيدات, سيشرف بورت على ثالث منتخب وطني في مشواره.

و كان اللاعب و المدرب السابق لنادي “نيم-قار” و” نادي نانت”, قد تألق على  الساحة الآسيوية حيث توج بلقب آسيا للأندية البطلة مع نادي الدحيل القطري.

وسيخلف المدرب الفرنسي على العارضة الفنية الجزائرية سفيان حيواني الذي عين  في شهر أكتوبر 2018 مديرا للمنتخبات الوطنية قبل أن يعود لنادي الشارقة  الإماراتي, حيث نال لقب أحسن مدرب للموسم.

واحتل المنتخب الجزائري تحت إشراف حيواني المركز السابع في دورة كرة اليد  للألعاب المتوسطية التي جرت في شهر جوان 2018 بتاراغونا (إسبانيا).